EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2010

طريقة جديدة لزراعة الأنسجة تحمي من بتر الأطراف

مسحوق طبي يحمي الأطراف من البتر

مسحوق طبي يحمي الأطراف من البتر

توصل أطباء في الولايات المتحدة إلى طريقة جديدة لزراعة أنسجة العضلات الطرفية، ما يجدد أمل الملايين الذين يتعرضون لحوادث تصيب أطرافهم في إمكانية الإبقاء عليها دون بتر.

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2010

طريقة جديدة لزراعة الأنسجة تحمي من بتر الأطراف

توصل أطباء في الولايات المتحدة إلى طريقة جديدة لزراعة أنسجة العضلات الطرفية، ما يجدد أمل الملايين الذين يتعرضون لحوادث تصيب أطرافهم في إمكانية الإبقاء عليها دون بتر.

وعرضت نشرة MBC يوم السبت 4 ديسمبر/كانون الأول 2010 تجربة إيزاس هارنديس -رقيب بالبحرية الأمريكية، الذي أصابته شظية أثناء خدمته في العراق، ما أدى إلى تدمير 90% من عضلات رجله اليمنى.

وفشلت عشرات العمليات الجراحية في إعادة بنية عضلات رجله، ما جعله يخضع لتجربة جديدة يقوم الباحثون فيها بتزريع مثانة للخنزير قبل تحويلها إلى مسحوق يتم وضعه على النسيج البشري لتحفيز الأنسجة الخاصة بالعضلات المدمرة.

وأشار الأطباء إلى أنه بعد شهرين من إجراء العملية أوضحت الصور حدوث نمو في عضلات المريض، وبعد مضي 18 شهرا نمت 20% من عضلات الرجل المعروفة بالرباعية، بينما يقول الأطباء إن عضلاته من الممكن أن تنمو بنسبة 50% مع نهاية فترة العلاج.

من جانبه، أوضح الدكتور ستيف باديلاك جراح من جامعة بيسبيرج- أن ما يهمهم هو معرفة كيف تتكامل الخلايا الجديدة المتكونة مع الخلايا القديمة في الطرف المصاب.