EN
  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2010

طريقة جديدة لإعادة بناء الثدي بعد استئصاله

توصل الأطباء إلى طريقة جديدة لإعادة بناء الثدي بعد استئصاله الكامل في حالة إصابته بورم سرطاني، ويستخدم الأطباء الشحم والجلد الموجودان في البطن لإعادة بناء الثدي المستأصل.

  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2010

طريقة جديدة لإعادة بناء الثدي بعد استئصاله

توصل الأطباء إلى طريقة جديدة لإعادة بناء الثدي بعد استئصاله الكامل في حالة إصابته بورم سرطاني، ويستخدم الأطباء الشحم والجلد الموجودان في البطن لإعادة بناء الثدي المستأصل.

وذكرت نشرة MBC يوم الأحد 17 أكتوبر/تشرين الأول 2010، أن العملية الطبية الجديدة تعرف باسم "دي آي إي بيأي "عملية المثاقيب التحتية العميقة لأسفل البطنوأضاف الأطباء أن احتمال فشل العملية أقل من نسبة 5%.

وأشار الأطباء إلى أن فشل العملية يستلزم إجراء عملية زراعة لإعادة بناء الثدي.

يشار إلى أن عملية زرع الثدي التقليدية تظهر عليها الندبات وتتغير مع مرور الزمن، وفي المتوسط تحتاج النساء اللاتي خضعن لهذه الزراعة إلى تصحيح العملية مرة كل 5 سنوات، إلا أن العملية المشار إليها لا تحتاج إلى إجراء أخرى تصحيحية.

ويعتبر سرطان الثدي ثاني سبب رئيسي لوفيات السرطان في النساء (بعد سرطان الرئةوهو السرطان الأكثر شيوعاً بين النساء، باستثناء سرطان الجلد. وفقا لمنظمة الصحة العالمية، ويتم تشخيص أكثر من 1.2 مليون إصابة بسرطان الثدي في جميع أنحاء العالم كل سنة، ويتسبب في وفاة أكثر من نصف مليون.