EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2009

طارق وميشال يؤكدان تلقيهما دعوة لعشاء أوباما

أكد طارق وزوجته ميشال صلاحي أنهما تلقيا دعوة عبر الإنترنت لحضور حفل العشاء الأول الذي نظمه الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزوجته ميشيل أوباما.

أكد طارق وزوجته ميشال صلاحي أنهما تلقيا دعوة عبر الإنترنت لحضور حفل العشاء الأول الذي نظمه الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزوجته ميشيل أوباما.

ونفى الزوجان أن يكونا قد تطفلا لحضور حفل العشاء وفقا لما زعمته بعض وسائل الإعلام خلال الأيام القليلة الماضية، حسب ما ذكرت نشرة MBC اليوم الأربعاء الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2009.

وأكدت ميشال صلاحي أنها وزوجها كان من ضمن المدعوين ولسيا دخلاء، مؤكدة أنه لا يملك أحد الجرأة على دخول البيت الأبيض بدون دعوة أو اقتحامه، على غرار الاتهامات التي ساقتها وسائل الإعلام لها ولزوجها.

أما طارق صلاحي، فقد أكد أنه حاول الحصول على تذاكر لحضور حفل العشاء من المساعدة الخاصة لوزير الدفاع الأمريكي ميشال جونز التي أجابتهم بأنه ليس لديها السلطة للتصريح لهما بالحضور في أي من فعاليات الحفل، على الرغم من ذلك قررا الحضور.

من جانبه، أكد روبرت غييس -السكرتير الصحافي للبيت الأبيض- رفضه فكرة سوء الفهم، مشددا على أنه لا يمكن أن تحضر إلى البيت الأبيض بسبب سوء تفاهم وأنه سينظر إلى المسألة بصفتها عملا إجراميا.

فيما استنكر بيني طومسون -رئيس جلسة الاستماع في جهاز الأمن في هوملاندالحادث، معربا عن استيائه من الحادث، وأنه لا يصدق كيف لأحد أن يأتي من الشارع ويدخل إلى البيت الأبيض ويقف جنبا إلى جنب مع الرئيس.

وأعرب عن أمله في أن يتم إزالة كل هذا اللبس خلال جلسة استماع هذا الأسبوع، حيث سيدعى إليها جهاز الأمن في البيت الأبيض وهذه المرة سيدعى الزوجان صلاحي، وإلى أن ينجلي الأسود من الأبيض تبقى زيارة بدون دعوة فاتحة عيون مغمضة على أمن البيت الأبيض.

وكان الرئيس الأمريكي قد نظم حفل عشاء يوم الثلاثاء الموافق الـ24 من نوفمبر 2009 بالحديقة الجنوبية بالبيت الأبيض، حضره نحو 300 شخص من كبار المدعوين، بينهم عدد من المشاهير والنجوم ورجال السياسة وقادة الأعمال، منهم جو بايدن (نائب الرئيسوابراهام ايمانويل (رئيس أركان البيت الأبيضوأدريان فينتي (محافظ العاصمة).. وغيرهم.