EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2010

شركات الإلكترونيات تتنافس لإنتاج شاشات تلفزيونية ثلاثية الأبعاد

دخلت كبريات شركات التكنولوجيا في العالم تنافسا كبيرا لإنتاج شاشات تلفزيونية ثلاثية الأبعاد، بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلم "أفاتار" في صالات السينما التي تستخدم تقنية الأبعاد الثلاثية.

  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2010

شركات الإلكترونيات تتنافس لإنتاج شاشات تلفزيونية ثلاثية الأبعاد

دخلت كبريات شركات التكنولوجيا في العالم تنافسا كبيرا لإنتاج شاشات تلفزيونية ثلاثية الأبعاد، بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلم "أفاتار" في صالات السينما التي تستخدم تقنية الأبعاد الثلاثية.

وقالت إكرام أزرق -مراسلة نشرة MBC السبت، الـ13 من مارس/آذار- إن كبرى الشركات الإلكترونية العالمية تتنافس أيضا على إنتاج شاشات التلفزيون بالتقنية نفسها، مع نظارات خاصة وضمانات ومميزات أخرى.

وحول هذه التقنية الجديدة، صرح جون ريفي -نائب الرئيس الأول لشركة سامسونج- أن هذا الأمر إضافة جديدة للمغامرة، كما أنها تجربة جديدة بالنسبة للمستهلك، وأن شركته تمضي في التقدم التكنولوجي نحو تعزيز تجربة المشاهدة في المنزل، على غرار استمتاع الناس بمشاهدة 3D في دور السينما.

وعلى الرغم من أن الجودة والضمانات أهم ما يبحث عنهما المستهلك، إلا أن لكل شيء ثمنا؛ حيث إن أسعار هذه الشاشات قد تكون باهظة جدا ولا يقدر المستهلك العادي عليها وقد تكون مناسبة للآخرين.

وعلى رغم ذلك فإن التكنولوجيا لن تتوقف عند حد معين، وأن مصير الشاشات الحالية سيكون مثل مصير شاشات الأبيض والأسود، التي كان يشاهد عليها مسلسل "أليس في بلاد العجائبالذي حقق 115 مليون دولار أمريكي عندما عرض في دور السينما الأمريكية باستخدام تقنيات الأبعاد الثلاثية.