EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2009

شافيز يحتفي ببوتشيلي في فنزويلا

استقبل الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز بحفاوة بالغة الفنان الإيطالي الشهير أندريا بوتشيلي؛ وذلك على هامش إحيائه حفلا فنيا في فنزويلا.

استقبل الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز بحفاوة بالغة الفنان الإيطالي الشهير أندريا بوتشيلي؛ وذلك على هامش إحيائه حفلا فنيا في فنزويلا.

وحسب ما جاء في نشرة mbc يوم الأحد الـ26 من إبريل/نيسان 2009 فقد فُتح قصر ميرا فلوريس الرئاسي في كراكاس برحابة وود كبيرين أمام المغني الإيطالي أندريا بوتشيلي الذي يزور فنزويلا للمرة الأولى برفقة خطيبته فيرونيكا لإحياء حفل غنائي.

الرئيس الفنزويلي شافيز، المعروف بمشاكساته لدول الغرب الرأسمالي استقبل بوتشيلي بحفاوة، عارضا كرم ضيافته بطريقة لم يعرضها سابقا على زعماء الغرب أنفسهم، وأهداه كواترو، وهي آلة موسيقية فنزويلية تشبه الجيتار، لكن بأربعة أوتار.

وأعرب شافيز عن ترحيبه البالغ بالمغني الإيطالي وسعادته الكبيرة بلقائه.. أما بوتشيلي فقال إنه سيعود إلى ايطاليا وبذهنه ذكريات جميلة عن هذا اللقاء، وأنه يأمل في أن تترك زيارته لفنزويلا أثرا طيبا بها.

يذكر أن أندريا بوتشيلي الذي يغني بطبقة التينور والذي يعشقه الملايين من محبي الغناء الأوبرالي لم يدرس الأوبرا يوما، وأنه فقد بصره وهو في سن الثانية عشرة.

وكان بوتشيلي قد زار الإمارات منذ فترة، حيث غص مسرح قصر الإمارات بأكثر من عشرة آلاف شخص من عُشَّاق الموسيقى العالمية لحضور أضخم حفلة أوبرالية شهدتها العاصمة الإماراتية أبوظبي، قدمها اندريه بوتشيلي، حيث رافقت أداءه أقدم أوركسترا روسية مشهورة بقيادة المايسترو مارسيللو روتا.

وتميز حضور بوتشيلي وأداؤه بالروعة الساحرة التي ساهمت فخامة مسرح قصر الإمارات بإضفاء المزيد من الرونق والتألق للحفل الموسيقي الذي حضرته شخصيات ثقافية وسياسية بارزة وعدد من السفراء والدبلوماسيين العرب والأجانب.

ويُعد بوتشيلي من كبار فناني الأوبرا المعاصرين، حيث أصدر العديد من الألبومات الكلاسيكية، واتسعت شهرته أكثر مع زوكيرر مغني البوب الشهير، ثم زادت شعبية بوتشيلي وشهرته بعد اشتراكه في ثنائي غنائي مع كل من بافاروتي ورجو هودبون وجون مايلز، وكان لإصداره ألبوم غنائي بعنوان "ARIA" الذي يُعد من أعظم كلاسيكياته؛ سبب في وصوله إلى العالمية، كما أن معظم ألبوماته حصلت على جوائز عالمية؛ وخاصة الجائزة الذهبية، وحققت مبيعات وصلت إلى عشرة ملايين نسخة.