EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

سوري يبتكر طريقة تٌغني عن استئصال الثدي المصاب بالسرطان

كيندا واحدة من النساء اللواتي أصبن بمرض سرطان الثدي، إلا أنها رفضت نصيحة الجراح باستئصال ثديها، وهي اليوم وبعد مرور 9 سنوات على انتهاء العلاج تقول إنها تمارس حياة طبيعية وغير نادمة على قرارها.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

سوري يبتكر طريقة تٌغني عن استئصال الثدي المصاب بالسرطان

كيندا واحدة من النساء اللواتي أصبن بمرض سرطان الثدي، إلا أنها رفضت نصيحة الجراح باستئصال ثديها، وهي اليوم وبعد مرور 9 سنوات على انتهاء العلاج تقول إنها تمارس حياة طبيعية وغير نادمة على قرارها.

وتقول كيندا -لنشرة أخبار التاسعة على قناة mbc1 اليوم الثلاثاء 7 إبريل/نيسان- "أمارس حياتي بشكل طبيعي، ولكن جربت طريقة علاجية جديدة والأمر أصبح طبيعيا، وأنصح أي امرأة بأن لا تلجأ إلى استئصال الثدي أبدا مادام هناك بديل".

والبديل عن استئصال الثدي أصبح متاحا، بعد أن توصل الباحث والطبيب السوري محمد عامر الشيخ يوسف إلى تطوير علاج لمرضى سرطان الثدي المتقدم موضعيا وغير القابل عادة للاستئصال الجراحي، عبر تحويله هذا العلاج الجديد إلى ورم مبكر قابل للجراحة، بعد تناول العلاج وقبل أي عمل جراحي.

وفي لقاء خاص شرح د. عامر الشيخ يوسف ابتكاره، قائلا "الطريقة عبارة عن مشاركة دوائية طورتها على مرحلتين، الأولى استغرقت 3 سنوات استخدمت فيها مشاركة من دوائين، ونشرت مجلات طبية عنها، وعندما وجدت النتائج جيدة أضفت في المرحلة الثانية دوائين آخرين استخدمتهم بشكل متتال وليس مشاركا، وأطلقت على هذه الطريقة العلاجية اسم "تافسيروهي أحرف أسماء الأدوية التي استخدمت في العلاج".

وحصل "تافسير على الموافقة العالمية، وسيعرض في مؤتمر الجمعية الأمريكية للسرطان Asco. توصلت إلى نتائج مذهلة، حيث وصلت نسبة النساء اللواتي استغنين عن استئصال ثديهن بعد خضوعهن للعلاج إلى 88%، أما نسبة لاختفاء الورم بشكل كامل وصلت إلى 66%، ونسبة اختفائه على مستوى المجهر وصلت إلى 39%.

وهذا البحث يستمد أهميته من ابتكاره لأنظمة علاجية تناسب مرضانا في منطقتنا العربية، التي غالبا ما يكتشف فيها السرطان في مرحلة متقدمة نتيجة لكلفة برامج المسح الباهظة.

وفي معرض تعليقه على تلك الطريقة العلاجية يقول دكتور فيليب سالم رئيس برنامج مكافحة الأمراض السرطانية في ولاية هيوستين الأمريكية، في لقاء مع نشرة التاسعة، "في البداية أشجع كل باحث عربي، ولكن هذا البحث ليس فيه شيء جديد، ومبدأ تصغير الثدي الذي انتشر فيه السرطان حتى يتم استئصال الورم منه هو مبدأ عمره 15 عاما، وليس جديدا، كما أن الأدوية المستخدمة هي أدوية ليست جديدة، وبالتالي ليس في هذه الطريقة الدوائية أي جديد".

وأكد سالم أن كل مريضة تختلف عن المريضة الأخرى، وخاصة فيما يتعلق بسرطان الثدي، ورسم خريطة علاج هذا المرض لا بد أن ترسم من قبل فريق من الاختصاصيين وليس من قبل طبيب واحد.