EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2009

سوري أنجب 42 طفلا ويسعى إلى 100

في قرية تل أبيض في محافظة الحسكة السورية، فوجئنا بالعدد الكبير من الأطفال الذين هموا لاستقبالنا في هذه القرية الصغيرة... فهؤلاء الأطفال ليسوا أطفال القرية، بل جميعهم إخوة من أب واحد يدعى صالح الملا، الذي حطم رقما قياسيا بإنجابه اثنين وأربعين ولدا من خمس زوجات، بقي ثلاث منهن على ذمته.

في قرية تل أبيض في محافظة الحسكة السورية، فوجئنا بالعدد الكبير من الأطفال الذين هموا لاستقبالنا في هذه القرية الصغيرة... فهؤلاء الأطفال ليسوا أطفال القرية، بل جميعهم إخوة من أب واحد يدعى صالح الملا، الذي حطم رقما قياسيا بإنجابه اثنين وأربعين ولدا من خمس زوجات، بقي ثلاث منهن على ذمته.

ويقول صالح الملا، في لقاء خاص أجرته معه المراسلة في سوريا مي مظلوم، لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الجمعة 22 يوليو/تموز، "الإنسان مجبول على الطمع، وأنا طمعي سار على النساء بالحلال والحمد لله، والله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ذكر أن المال والبنين زينة الحياة الدنيا، فبالنسبة للمال أنا راض بما قسمه الله لي، وإن كان قليلا، ولكن الله والحمد له تعالى أعطاني البنين، وأنا راض بعطاء الله سبحانه وتعالى.

والملا، أو أبو خضر، شرطي متقاعد، قد لا يتجاوز راتبه 9 آلاف ليرة سورية، لكنه راض بوضعه الذي شكل عنده تحديا، حيث يفسر -حسب معرفته- الأمر بأنه نوع من أنواع خدمة الوطن.

وفي هذا السياق يقول "لما يكون اسمه وطن بدون رجال كيف يكون وطنا، وهذه حقيقة بلا مجادلة ولا مساومة، وهي أنني أخدم الوطن بتقديم الرجال".

ولا يخفي أبو خضر رغبته في الزواج من جديد، على رغم أنه شارف على عتبة الستين، فهو يطمح للوصول إلى العدد 100من الأولاد، ولكن في حال توفرت له الظروف المادية الأفضل، لأن هذه الأيام غير أيام زمان "كما يقول".