EN
  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2010

سعودي يعرض أول رخصة لقيادة "السيكل" بالمملكة

عرض مواطن سعودي أول رخصة لقيادة الدراجة الهوائية المعروفة باسم "السيكل" في المملكة، أصدرتها قبل نصف قرن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2010

سعودي يعرض أول رخصة لقيادة "السيكل" بالمملكة

عرض مواطن سعودي أول رخصة لقيادة الدراجة الهوائية المعروفة باسم "السيكل" في المملكة، أصدرتها قبل نصف قرن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وقال محمد الصمعاني الذي يمتلك متحفا بمنطقة "القصيم" شمال المملكة: إن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كانت تهدف بإصدار هذه التراخيص إلى تنظيم ذلك الأمر أكثر من منعه.

وأضاف لنشرة MBC1 الجمعة 30 إبريل/نيسان: "الناس يستغربون عندما يرون هذه الرخصة لدي، فكثير منهم يتساءلون كيف تمنع الهيئة ركوب الدراجة لهذه الدرجة، ولكن الهيئة لا تمنع ذلك وإنما تنظمه، حيث اشترطت ألا يركب الدراجة إلا إنسان كفء ومستقيم".

وطبقا لتقرير عرضته النشرة، فإن الرخصة التي يحملها الصمعاني، وكذلك لوحة الدراجة المعدنية، هي أول رخصة تصدر عن الهيئة، حيث تعتبر الدراجة وقتها وسيلة نقل حديثة، فيما أطلق عليه البعض "حمار إبليس" استنكارا لوجوده.

وأضاف "لم يكن مسموحا لأحد أن يركب السيكل إلا بإذن من الهيئة، وقبل أن يحصل المواطن على الرخصة يظل خاضعا للمراقبة من قبل الهيئة لمدة 30 يوما، ويراقبون تصرفاته ويعدون تقريرا حول ما إذا كان صالحا ومستقيما".

والحصول على رخصة قيادة "السيكل" ليست كافية، بل يلتزم صاحبها في ذلك الوقت باستعماله للضرورة من بيته إلى الدكان، وما عدا ذلك فلا يكون له رخصة، إلا إذا كان سيستخدمه لأداء عمل لوالده، وألا يستخدمه في الليل ولا خلف البلاد، وألا يردف عليه أحدا، ولا يؤجره، ولا يدخل عليه وسط الأسواق.

واشتهر الصمعاني ومتحفه بسبب هذه الرخصة؛ حيث يستقبل أفواجا من الناس لرؤية تلك الوثيقة النادرة.