EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2010

سعوديات يطورن حِرفا يدوية دون تدخل الجنس "الخشن"

نجحت مصممات سعوديات في تطوير عدد من الحرف اليدوية التراثية وتصميم منتجات تراثية في شكل حديث بعد تجديدها وتطويرها.

  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2010

سعوديات يطورن حِرفا يدوية دون تدخل الجنس "الخشن"

نجحت مصممات سعوديات في تطوير عدد من الحرف اليدوية التراثية وتصميم منتجات تراثية في شكل حديث بعد تجديدها وتطويرها.

وقامت نحو 50 مصممة سعودية، اتخذت من مركز بارع للحرف والصناعات اليدوية التابع للهيئة السياحية والآثار مقرا لهن، بتصميم مجموعة من الأشياء التي يستخدمها المواطن في حياته اليومية من ملابس وأكسسوارات وأدوات مكتبية، حتى حقيبة جهاز الكمبيوتر المحمول وغرف النوم.

وحسب تقرير لنشرة التاسعة على قناة MBC1، الأحد الـ 30 من مايو/أيار، فإن جميع الأعمال تتم بشكل يدوي دون تدخل الآلة، أو عنصر العنصر الخشن من الرجال.

وأشارت نهلة الحميد -قائدة فريق المصممات- إلى أن المركز -الذي كان قصرا للملك عبد العزيز- له عدة أهداف، أهمها عدم اندثار الحرف اليدوية القديمة؛ حيث تعمل وزميلاتها على تجديدها وتطويرها، بل وقامت بعمل خطوط لإنتاج وتسويق ونشر الشكل التراثي بطريقة جديدة.

وأشارت نهلة إلى أن من أهدافهن أيضًا تدريب الجيل الجديد على هذه الحرف لتظل باقية خوفًا عليها من الاندثار.

بينما أكدت "أم بندر" -إحدى الحرفيات- أنها وزميلاتها تلقين وعودًا بمكافآت مادية شهرية والحصول على شهادات تقدير، لتشجعيهن على المواصلة في إنجاز ما يقمن به، مشيرة إلى أنهن ينتظرن تحقيق هذه الوعود.