EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2010

سترة فضائية بإمكانها مساعدة مرضى الشلل الدماغي

كشف الأطباء عن أن سترة كان يستخدمها رواد الفضاء بإمكانها مساعدة الأطفال من مرضى الشلل الدماغي؛ حيث يمكنها مساعدة هؤلاء الأطفال على القيام بما كان يصعب عليهم القيام به.

  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2010

سترة فضائية بإمكانها مساعدة مرضى الشلل الدماغي

كشف الأطباء عن أن سترة كان يستخدمها رواد الفضاء بإمكانها مساعدة الأطفال من مرضى الشلل الدماغي؛ حيث يمكنها مساعدة هؤلاء الأطفال على القيام بما كان يصعب عليهم القيام به.

وأشارت رشا كتبي مراسلة نشرة MBC الأحد الـ 17 من يناير/كانون الثاني 2010– أن نيكول ميللر nicole miller كانت لا تستطيع أن تجاري أقرانها في نشاطاتهم، وذلك لإصابتها بمرض الشلل الدماغي منذ أن ولدت؛ حيث كان وزنها لا يتعدى باوندا وأربع عشرة أونصة.

إلا أن miller بدأت تدرك أنها تختلف عن الآخرين، وأنها تريد أن تكون مثل أترابها، وأنه بفضل هذه السترة والعلاج المكثف، بات بإمكان نيكول تحقيق رغبتها، وقالت miller: إن هذه السترة تساعدها على الوقوف والقيام بأمور عدة؛ حيث إنه بفضل هذه السترة فإن نيكول بإمكانها الوقوف مدة خمس دقائق، وتتنقل بفضل أداة المشي هذه عبر الغرفة بمفردها.

يشار إلى أن سترة الفضاء هذه، تعيد تدريب الجهاز العصبي وتبقي الجسم مستقيما، وتمارس ضغطا على العضلات الضعيفة؛ حيث تمارس هذه السترة ضغطا يتراوح ما بين ثلاثين وخمسة وخمسين باوندا على الجسم كله.

ولا يتعلق الأمر بالسترة فقط، وإنما أيضًا بمدة العلاج؛ حيث إنه بدلا من جلسة تتراوح مدتها ما بين ثلاثين وستين دقيقة من مرة إلى ثلاث مرات أسبوعيّا، يتضمن البرنامج المكثف أربع ساعات من العلاج، خمسة أيام أسبوعيّا، على مدى أسابيع ثلاثة دون انقطاع.

يذكر أن دراسة استطلاعية أظهرت أن اثنين وتسعين في المئة من الأطفال الذين استخدموا السترة الجديدة، وخضعوا للبرنامج المكثف، تحسن وضعهم، وأن واحدا وعشرين في المئة منهم تمكنوا من السير بمفردهم، وتسعة وثلاثين تعلموا أن يقفوا على أقدامهم، غير أن جلسات العلاج مكلفة، إذ إن كل ساعة تكلف مئة دولار.