EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

زراعة قضبان في الدماغ لمعالجة رجفة اليدين

توصل الأطباء إلى تقنية جديدة تعتمد على زرع قضبان خاصة في الدماغ يمكنها مساعدة ملايين من الذين يعانون من مرض رجفة اليدين، الناتج عن بعض التغييرات التي تطرأ على الخلايا المسؤولة عن الحركة في الجسم، ما يجعلها ترسل إشارات خاطئة قد تصيب أعضاء الجسم بالارتعاش والرجفة، خاصة مع التقدم في العمر.

  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

زراعة قضبان في الدماغ لمعالجة رجفة اليدين

توصل الأطباء إلى تقنية جديدة تعتمد على زرع قضبان خاصة في الدماغ يمكنها مساعدة ملايين من الذين يعانون من مرض رجفة اليدين، الناتج عن بعض التغييرات التي تطرأ على الخلايا المسؤولة عن الحركة في الجسم، ما يجعلها ترسل إشارات خاطئة قد تصيب أعضاء الجسم بالارتعاش والرجفة، خاصة مع التقدم في العمر.

واستعرضت نشرة MBC يوم الأحد 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 تجربة روجر فريش، أحد المرضى الذين كانوا يعانون من رجفة اليدين، وهو الذي كان يعمل عازفا موسيقيا على آلة الكمان، لكن هوايته تهددت بسبب إصابته برعشة في اليدين، غير أنه شفي مؤخرا من هذا المرض، ما جعله يستأنف العزف مرة أخرى.

وعانى روجر قبل عامين من الرجفة التي أصابته في يده اليمنى، بسبب أن الجزء المسؤول عن الحركة في دماغه كان يرسل إشارات خاطئة.

وأوضح الدكتور كيندال لي جراح الأعصاب في مايوكلينك الأمريكيةأنه نجح هو ومجموعة مهندسين في تصميم آلة كمان خاصة ليعزف عليها روجر أثناء إجراء العملية الجراحية لزراعة القضبان في رأسه.

وأضاف كيندالي أن قوس الكمان كان يحتوي على جهاز لاسلكي، ما مكن الجراحين من رؤية رجفة يديه وملاحظتها بمنتهى الدقة، وأضاف أن الأطباء نجحوا في تثبيت قضيبين في دماغ روجر عبر الطريقة التي تعرف بتحفيز الأجزاء العميقة من الدماغ.

وأشار إلى أن المجسات الموجودة في الكمان، كانت تقوم بوظيفة إرسال معلومات إلى كمبيوتر خاص، يعطي صورة واضحة للجراحين حول عملية التحفيز، وهل نجحت أم لا.

وأشار كيندالي إلى أنه بعد نجاح الأطباء في زراعة القضيب الثاني في رأس روجر، فإن الرجفة التي كان يعاني منها في يديه قد قلت بنسبة 95%.