EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2010

زراعة البنكرياس ضرورة للحفاظ على كلى أطفال السكري

أمل جديد للأطفال المرضى بالسكري

أمل جديد للأطفال المرضى بالسكري

أكد الدكتور جيسون ويلين الطبيب بجامعة واشنطنأهمية إجراء عملية زراعة البنكرياس للأطفال المرضى بالسكري، خاصة من الدرجة الأولى، وذلك للحفاظ على أعضاء المريض من التلف.

أكد الدكتور جيسون ويلين الطبيب بجامعة واشنطنأهمية إجراء عملية زراعة البنكرياس للأطفال المرضى بالسكري، خاصة من الدرجة الأولى، وذلك للحفاظ على أعضاء المريض من التلف.

وقال ويلين إنه غالبا لا يحتاج مرضى السكري الذين تجرى لهم عملية زراعة كلية وبنكرياس جديدين إلى حقن الأنسولين بعد مغادرة غرفة العمليات، مشيرا إلى أن نوعية العمليات التي يجريها تتيح لأجسام المرضى المصابين بالنوع الأول من السكري الفرصة للحيلولة دون إتلاف الكلى من جديد، فزراعة بنكرياس جديد يؤدي إلى تثبيت نسبة السكر في الدم.

واستعرضت نشرة MBC يوم السبت 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 تجربة المريضة "دانيل" التي ظلت سنوات طويلة تعاني من أعراض مرض السكري، والذي وصل إلى درجة عالية من الخطورة تسبب في إتلاف كليتيها.

وقالت المريضة إنه كان عليها أن تتناول الأدوية ليلا ونهارا، إضافة إلى جرعات الأنسولين التي كان تحقن بها ما بين 3 إلى 4 مرات يوميا، معتبرة أن ذلك كان أمرا مزعجا وصعبا بالنسبة لها.

وأخبرها الأطباء مؤخرا بأنها في حاجة إلى كلية بديلة، إلا أن الطبيب المعالج لها شدد على أنها تحتاج إلى جانب زراعة كلية جديدة إلى زراعة بنكرياس جديد أيضا، وذلك لحماية الكلية من التلف.

وبعد 9 أشهر من إجرائها عملية زراعة البنكرياس، أكدت دانيل أنها لم تكن تتوقع هذه النتيجة، وأنها قد شفيت تماما من المرض، وأصبح بإمكانها ممارسة حياتها بشكل أكثر حيوية خالية من مرض السكري.