EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2010

روسيا تطارد أشهر خمورها "الفودكا" لإنقاذ شعبها

مع انطلاق عام 2010 بدأ سريان التعريفة الجديدة للفودكا في روسيا، في إطار حملة الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف لمكافحة إدمان المشروبات الكحولية، في وقت يسرف فيه الروس بشكل تقليدي من تناول المشروبات الكحولية خلال عطلتي العام الجديد وعيد الميلاد عند الأرثوذوكس.

  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2010

روسيا تطارد أشهر خمورها "الفودكا" لإنقاذ شعبها

مع انطلاق عام 2010 بدأ سريان التعريفة الجديدة للفودكا في روسيا، في إطار حملة الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف لمكافحة إدمان المشروبات الكحولية، في وقت يسرف فيه الروس بشكل تقليدي من تناول المشروبات الكحولية خلال عطلتي العام الجديد وعيد الميلاد عند الأرثوذوكس.

ويقول أحد المواطنين الروس -لنشرة التاسعة على قناة MBC1، في حلقة السبت الثاني من يناير/كانون الثاني عام 2010- معلقا على ذلك القرار "الناس هنا يشربون وسيستمرون للأسف في الشرب، ارتفع سعر الفودكا الرخيصة الثمن، وسيتهافت عليها الجميع بعد أن كانت راكدة وتوضع على الأرفف منسية".

وقال موقع الهيئة المنظمة للمشروبات الكحولية على الإنترنت "إن سعر أرخص زجاجة فودكا حجمها نصف لتر سيتضاعف تقريبا إلى حد أدنى جديد يبلغ 89 روبلا (2.95 دولار)".

وانتقد ميدفيدف علنا إدمان الروس على المشروبات الكحولية وما تسببه من وفيات؛ حيث تشير الدراسات إلى أن شرب الفودكا هو سبب مصرع أكثر من نصف عدد الوفيات ضمن الأعمار التي تتراوح بين 15 و54 عاما.

وتشير بيانات رسمية أن متوسط ما يحتسيه الروسي من الكحول الخالصة يبلغ معدل 18 لترا سنويا، ومنذ ذلك تحركت روسيا لمضاعفة الرسوم الضريبية بواقع ثلاثة أضعاف على الجعة.

وهناك أيضا خطط لزيادة الرسوم على الفودكا لكن هذه إجراءات منفصلة لم يبدأ سريانها حتى الآن.

وقالت الحكومة إن هذه التدابير تهدف "إلى الحد من مستوى اعتماد السكان على المشروبات الكحوليةعندما أعلنت عن هذه الخطط في الـ19 من نوفمبر/تشرين الثاني.

وتقول إحدى المواطنات الروسيات معلقة على هذه الإجراءات الحكومية "الأشخاص الذين تعودوا على شرب الفودكا الجيد سوف يستمرون في شربها، إن الخطة لا تساعد على الحملة، إنها نوع من الترويج لا أكثر".

وتتسم العطلات الطويلة في العام الجديد وعيد الميلاد للأرثوذوكس في روسيا -التي تستمر من أول يناير،كانون الثاني إلى الـ11 من الشهر نفسه- بارتفاع كبير في استهلاك المشروبات الكحولية.

وبجانب أزمة تحديد الأسعار ومواعيد تناول الفودكا، حثت روسيا المحتفلين بالعام الجديد في حمامات البخار (الساونا) على عدم فتح زجاجات الشمبانيا إلى أن يغادروا غرف البخار الساخن، وإلا فقد تعرضهم الفرقعة التي تحدث عند فتح تلك الزجاجات لخطر الموت.

ونقلت وكالة أنباء انترفاكس عن وزير الطوارئ سيرجى شويجو قوله عشية العام الجديد "أود أن أقدم هذه التوصية.. اشربوا الأنخاب بعد خروجكم من حمامات البخار وليس وأنتم داخلها".

وأضاف "قد يبدو هذا مضحكا لكن كثيرا من الناس يموتون داخل حمامات البخار".

ويفرط الروس، وهم من الزوار المتحمسين لحمامات البخار، في شرب الجعة أو الفودكا وغيرها من الكحوليات في أثناء الاحتفال بالعام الجديد داخل الآلاف من غرف البخار والحمامات الكبيرة في أنحاء البلاد.