EN
  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2010

روسيا تتحدى أمريكا بمقاتلة لا تكشفها الرادارات

أجرت روسيا -الجمعة 29 يناير/كانون الثاني- تجربة أولى لمقاتلاتها الجديدة التي لا تكشفها الرادارات، والتي جرى تطويرها سرا في إطار تحديث القوى المسلحة، كما قال الإعلام الروسي.

  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2010

روسيا تتحدى أمريكا بمقاتلة لا تكشفها الرادارات

أجرت روسيا -الجمعة 29 يناير/كانون الثاني- تجربة أولى لمقاتلاتها الجديدة التي لا تكشفها الرادارات، والتي جرى تطويرها سرا في إطار تحديث القوى المسلحة، كما قال الإعلام الروسي.

وقال المتحدث باسم شركة "سوخوي" -بحسب ما نقلته نشرة التاسعة على قناة MBC1، في حلقة الجمعة 29 يناير/كانون الثاني-: "إن التحليق شكل نجاحا؛ حيث أمضت الطائرة 47 دقيقة في الجو، وكل المهام المحددة لهذا التحليق كانت ناجحة".

وطورت شركة سوخوي هذا الطراز من المقاتلات القاذفات الذي يشكل الجيل الخامس من طائراتها. وأظهر التلفزيون الروسي الرسمي الصور الأولى لهذه الطائرة، في أثناء إقلاعها في منطقة كومسومولسك-سور-أمور (أقصى غرب روسيا). وهذه الطائرة قادرة على قطع مسافات كبيرة بسرعة تتجاوز سرعة الصوت، وهي قادرة كذلك على مهاجمة أهداف عدة في وقت واحد.

وتعد هذه هي الطائرة الأولى من هذا النوع التي تنتجها روسيا منذ سقوط الاتحاد السوفيتي في 1991م. لكنها لن تدخل في الخدمة قبل 2015م. وتعمل روسيا على تنظيم ورشة إصلاح عسكرية، تمر باستبدال المعدات العسكرية المتهالكة. وتقع باستمرار حوادث للمقاتلات الروسية.

وبدورها، قالت أولجا كايوكوفا -المتحدثة باسم سوخوي، لمحطة تلفزيون روسيا 24-: "كان أداء الطائرة جيدا. وتحققت كل توقعاتنا لهذه الرحلة الأولى".

وعرضت شبكات التلفزيون الروسية الرئيسة برامج إخبارية تذيلتها تقارير عن الطائرة وصور للطائرة التي تتميز بمقدمتها المدببة والمطلية بطلاء مموه، في أثناء إقلاعها من مهبط للطائرات غطت الجلود جانبيه في مصنع لسوخوي في كمسومولسك أون أمور في أقصى شرق روسيا.

ولا يستطيع الرادار رؤية جميع طائرات "الجيل الخامس" المزودة بأجهزة متقدمة للتحكم في الطيران والأسلحة والقادرة على التحليق بسرعات تفوق سرعة الصوت.

والمقاتلة الجديدة هي المقابل الروسي لطائرة للمقاتلة الأمريكية "إف 22" الطراز الوحيد من طائرات الجيل الخامس في العالم إلى الآن الموجود في الخدمة، التي حلقت لأول مرة عام 1997م.

وسوخوي هي أكبر مصدر للطائرات الحربية الروسية، وتشكل حوالي ربع مبيعات الأسلحة السنوية لروسيا؛ التي بلغت 7.4 مليارات دولار العام الماضي. ومن بين كبار زبائن الأسلحة الروسية الحاليين الهند والصين وخصوم للولايات المتحدة؛ مثل إيران وسوريا وفنزويلا، وقد يتسبب إقدامهم على شراء المقاتلة الروسية الجديدة في قلق لدى الولايات المتحدة وحلفائها.