EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2010

روبن هود يرمي سهامه في افتتاح مهرجان "كان"

افتتح مهرجان كان السينمائي الدولي بالعرض الأول لفيلم "روبن هود" Robin Hood وسط حضور كوكبة من نجوم ونجمات السينما العالمية.

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2010

روبن هود يرمي سهامه في افتتاح مهرجان "كان"

افتتح مهرجان كان السينمائي الدولي بالعرض الأول لفيلم "روبن هود" Robin Hood وسط حضور كوكبة من نجوم ونجمات السينما العالمية.

وذكر تقرير خاص -لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الخميس الـ 13 من مايو/أيار- أن الفيلم يعود إلى العصور الوسطى، لكن بتقنية ثلاثية الأبعاد، وهو رؤية ملحمية للمخرج يدلي سكوت، تسعى لإظهار كيف يصبح بطل أسطورة خارجا على القانون، يسرق الأغنياء لإطعام الفقراء.

وسار الممثل النيوزيلندي المولد راسل كرو، الذي يؤدي دور رامي السهام الشجاع في القرن الثالث عشر، والممثلة الأسترالية كيت بلانشيت، التي تؤدي دور ميد مارين على البساط الأحمر في المنتجع الفرنسي في الريفيرا، في بداية ماراثون الأفلام الذي يستمر 12 يوما.

وانضم إليهما على الدرج المؤدي إلى جران تياتر لوميير، كل من هيلين ميرين وجان كلود فان دام، وإيفا لونجوريا باركر وإيشواريا راي، ورئيس لجنة التحكيم تيم بيرتون.

وفيلم روبن هود هو واحد من عدد قليل من الأفلام الأمريكية المشاركة في دورة المهرجان هذا العام، وهو ما يعكس المخاوف بشأن حال الاقتصاد العالمي، ويقلل نسبيا بريق دورة 2010، من حيث عدد النجوم.

وقال المخرج تيري فريمو -مدير المهرجان-: "ربما يكون السبب الرئيسي هو الأزمة الاقتصادية؛ لأن السينما صناعة.. وهي تحتاج إلى كثير من المال".

وعن سبب تقديمه دورا بارزا أداه من قبل إيرول فلين ودوجلاس فيربانكس وكيفن كوستنر، قال راسل كرو: "هل أؤمن حقا بالدوافع أو القصة التي وراء أي من أفلام روبن هود التي قدمت سابقا.. عندما بدأت أفكر في الأمر من هذا المنطلق كان جوابي هو لا.. أردت اكتشاف الدوافع الأساسية وراء آثار هذا الرجل للآخرين على نفسه."

وقالت بلانشيت -التي تؤدي دور مارين المشاكسة التي تعتمد على نفسها- أنها أيضًا لم تستلهم الشخصية من الممثلات اللاتي أدين الدور سابقا، أمثال أودري هيبورن وأوليفيا دي هافيلاند.

والفيلم الأمريكي الوحيد المشارك في المسابقة هو "لعبة نزيهة" Fair Game للمخرج دوج ليمان، وبطولة ناعومي واتس في دور فاليري بالم، عميلة الاستخبارات الأمريكية (سي أي إيه) التي كُشف عن هويتها في 2003، وشون بين في دور زوجها.

ويشارك المخرجان وودي ألن وأوليفر ستون بأحدث أفلامهما في المهرجان، لكن خارج المسابقة الرسمية، بينما تظهر السينما الأسيوية بصورة قوية في كان، مع تصدرها لأفلام ذات ميزانيات صغيرة لمخرجين مغمورين من جميع أنحاء العالم.

وسيكون فيلم ستون "وول ستريت.. المال لا ينام" Wall Street.. Money Never sleeps -الذي يعيد فيه مايكل دوجلاس، تقديم دور رجل المال جوردون جيكو، الذي أداه في 1987- من بين أكثر الموضوعات المرتقبة في المهرجان، الذي يركز على الفساد والجشع في البنوك الكبرى بالعالم.

وسيقدم ألن أحدث أفلامه "ستلتقي بغريب طويل غامض" You Will Meet a Tall Dark Stranger، ومن المتوقع أن يعرض فيلم مايك جاجر "ستونز في المنفى" Stones in Exile عن فريق رولينج ستونز الموسيقي، في قسم الأفلام الوثائقية، وهو يدور حول تسجيل الفريق لألبوم "المنفى الشارع الرئيسي" Exile on Main Street.

وأشار تقرير نشرة التاسعة الفني، إلى أن الفيلم العربي الوحيد المشارك في المسابقة، هو فيلم للجزائري رشيد بوشارب، ويثير خلاله أوجاع ماضي الاستعمار الفرنسي للجزائر.