EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2010

رقصة التنورة المصرية تجذب أنظار العالم

نجحت الفرقة المصرية للفنون الشعبية في جذب أنظار الجمهور الإنجليزي وكل المشاركين في فعاليات مهرجان "بروهاها" بمدينة ليفربول الإنجليزية؛ حيث تألقت الفرقة من خلال رقصة "التنورة".

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2010

رقصة التنورة المصرية تجذب أنظار العالم

نجحت الفرقة المصرية للفنون الشعبية في جذب أنظار الجمهور الإنجليزي وكل المشاركين في فعاليات مهرجان "بروهاها" بمدينة ليفربول الإنجليزية؛ حيث تألقت الفرقة من خلال رقصة "التنورة".

وذكرت نشرة MBC -اليوم الأربعاء الـ 28 من يوليو/تموز 2010- أن الفرقة المصرية للفنون الشعبية تفوقت على 27 فرقة من دول إفريقية وأوروبية وأمريكية مشاركة في المهرجان، وحظيت رقصة التنورة المصرية بإعجاب كل المشاركين والمتابعين لفعاليات المهرجان.

تأتي مشاركة الفرقة المصرية في المهرجان الإنجليزي، بعد عروض ناجحة قدمتها على مسرح "أتيكو ألسوس" بالعاصمة اليونانية (أثينافي إطار مشاركتهم بالمهرجان الدولي للفنون الشعبية باليونان.

من جانبه، قال "محمد أحمد" -أحد راقصي التنورة المصرية–: إن أداءً جيدا لرقصة التنورة، يتطلب الدخول في حالة من التوازن النفسي والتركيز الروحاني داخل الشخص، وفي الأشياء التي تحيط به.

وأرجع محمد اندفاعه نحو احتراف رقصة التنورة، إلى انبهاره بما كان يحدث في الموالد والأعياد والمواكب الدينية وشيوخ الطرق.

يشار إلى أن رقصة التنورة تعد وسيلة جيدة للجذب السياحي؛ حيث يعشقها ملايين الأشخاص في مختلف دول العالم، بل يطلبونها بالاسم في الحفلات والمهرجانات المختلفة.

ويذكر أن رقصة التنورة هي رقصة مصرية ذات أصول صوفية، تؤدى بشكل جماعي بحركات دائرية، تنبع من حس إسلامي صوفي ذي أساس فلسفي، ويرى مؤدوها أن الحركة في الكون تبدأ من نقطة وتنتهي عند النقطة ذاتها، ولذا يعكسون هذا المفهوم في رقصتهم، فتأتي حركاتهم دائرية، وكأنهم يرسمون بها هالات يرسخون بها اعتقادهم، وكأنهم كواكب سابحة في الفضاء.