EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

رسالة أولينا الحاج وحمود الفايز ضد التعصب الديني

أولينا الحاج وحمود الفايز

أولينا الحاج وحمود الفايز

"إذ أردنا أن نربط هويتنا بديننا يفضل أن يبقى الدين علاقة بيننا وبين ربنا، وعلينا أن نختار الطريقة المناسبة والمسالمة للتعبير عن حبنا لديننابهذه الكلمات استنكر الثنائي الإعلامي "أولينا الحاج وحمود الفايزتفاخر البعض بترديد بعض العبارات التي تنم عن تعصبه الديني.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

رسالة أولينا الحاج وحمود الفايز ضد التعصب الديني

"إذ أردنا أن نربط هويتنا بديننا يفضل أن يبقى الدين علاقة بيننا وبين ربنا، وعلينا أن نختار الطريقة المناسبة والمسالمة للتعبير عن حبنا لديننابهذه الكلمات استنكر الثنائي الإعلامي "أولينا الحاج وحمود الفايزتفاخر البعض بترديد بعض العبارات التي تنم عن تعصبه الديني خاصة مع تنامي هذه الظاهرة في أعقاب ثورات الربيع العربي والمفهوم الخاطئ للحرية والديمقراطية التي شهدتها البلدان التي قامت بها تلك الثورات.

أولينا قالت -خلال تقديمها نشرة أخبار التاسعة على MBC1 بصحبة حمود: "في هذا الوضع المضطرب في العالم العربي، وظهور فئات جديدة من الناس، بدأت أسمع أفرادا يرددون وبكل فخر كلمات مثل: أنا متعصب دينيا، عبارات باعتقادهم تمنحهم شعورا بالترفّع أو تضعهم في مكان يعتقدون أنه أسمى عن سائر البشر".

وتابعت: "لكن ما لايعرفونه هؤلاء الأشخاص المعنى الحقيقي لكلمة تعصب، فمن الطبيعي أن نحب ديننا؛ فالتدين أمر جميل، ولطالما كان الاقتراب من الله تحدي الإنسان الأكبر في هذه الحياة؛ إذ يحاول منذ القِدم كل دقيقة من يومه أن يكبح غرائزه الدنيوية، ويدخل الروحانيات إلى حياته أكثر وأكثر".

وأضافت: "ما ساد في الآونة الأخيرة في بعض البلدان، هو استغلال بعض الأشخاص للدين، من خلال تبنيهم أشكال التدين لأنها الموجة الطاغية والشائعة الآن، وليس حباً بالدين في حد ذاته، فقد يكون الدافع مصالح أو استفادة شخصية لمركز أو وظيفة ما مثلا، أو لأن تبني خصائص التدين باعتقادهم تحصنهم من انتقادات الناس وتعطيهم مبررا لتصرفات معينة، قد غير لائقة".

فترجمة معنى التعصب إلى الإنجليزية Intolerance ، أي كل ما يدل على عدم التسامح وعدم القدرة على تقبل الآخر، وهذه الصفات تناقض تماماً مبادئ الدين وتعالميه أياً كان هذا الدين؛ وبالتالي استخدام عبارة متعصب دينياً لا تخدم الأشخاص ذو النية الطيبة للتعبير عن حبهم الحقيقي لدينهم".