EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2009

د. ناهد طاهر ضمن أفضل 50 سيدة أعمال في العالم

أدرجت مجلة "فايننشال تايمز" العالمية -المؤسس والرئيس التنفيذي لبنك جولف وان- الدكتورة السعودية ناهد طاهر ضمن قائمة أفضل 50 سيدة أعمال في العالم لعام 2009، وهي الوحيدة من بين سيدات أعمال العالم العربي التي تم إدراجها في القائمة.

  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2009

د. ناهد طاهر ضمن أفضل 50 سيدة أعمال في العالم

أدرجت مجلة "فايننشال تايمز" العالمية -المؤسس والرئيس التنفيذي لبنك جولف وان- الدكتورة السعودية ناهد طاهر ضمن قائمة أفضل 50 سيدة أعمال في العالم لعام 2009، وهي الوحيدة من بين سيدات أعمال العالم العربي التي تم إدراجها في القائمة.

ووفق تقرير نشرة أخبار MBC يوم الثلاثاء 13 أكتوبر/ تشرين الأول، فإن سيدة الأعمال السعودية الدكتورة ناهد طاهر تعد واحدة من أمهر السيدات المتعاملات بالأرقام في السعودية والعالم العربي، فمنذ أن بدأت مسيرتها في عالم الاقتصاد استطاعت أن تحقق قدرا كبيرا من التعزيز لمهاراتها وقدراتها في مجال الاقتصاد والنظم المالية والمصرفية.

ونجحت الدكتورة طاهر في تحقيق العديد من الإنجازات حتى أصبحت واحدة من أهم الأسماء التي يشار إليها في العالم، وها هي تتوج من قبل مجلة فايننشال تايمز العالمية ضمن قائمة أفضل 50 سيدة أعمال في العالم لعام 2009.

وأعربت الدكتورة "ناهد طاهر" عن سعادتها بوجودها في هذه القائمة العالمية وقالت: شعور أكثر من رائع أنني استطعت أن أضع اسم المملكة العربية السعودية قبل اسمي أنا شخصيا على قائمة أفضل النساء في مجال الأعمال في العالم".

وأضافت طاهر: إن هذا التكريم يشكل علي عبئا كبيرا لأنه يزيد من مسؤوليتي تجاه بلدي وفي عالم المال بضرورة وضع الأسس الصحيحة، وخاصة بعد الأزمة المالية الحالية".

يشار إلى أن هذا التقرير العالمي الذي تم إعداده بالتعاون مع مجموعة إيجون زيندر العالمية، يهدف إلى تكريم النساء المتميزات في مجال الأعمال حول العالم، وتم تصنيف الدكتورة ناهد في قائمة أفضل 100 سيدة أعمال في العالم، وهي القائمة التي جمعت أكثر من 100 سيدة مؤثرة في الأسواق الاقتصادية.

وجاء هذا التكريم العالمي للدكتورة طاهر نتيجة جهودها الكبيرة والمؤثرة في إطار الخدمات المتخصصة للقطاع المالي، والبنية التحتية المصرفية بشكل عام، على جميع الأصعدة السعودية والخليجية والعربية والعالمية، مما يجعلها مكسبًا وذات قيمة عالية للقطاع المالي، بحسب ما جاء في تقييم الفايننشال تايمز العالمية.