EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2009

عرض جمع 90 مليون دولار ديناصورات ما قبل التاريخ ترقص على المسرح

مشهد يصعب تخيله إلا عبر السينما، ولكن كل هذا الإبداع التقني والفني الذي يسرق الألباب، ما هو إلا عرض مسرحي حي، يقام في لندن، ضمن جولته حول العالم التي بدأت عام 2007.
هذا العرض عبارة عن مخلوقات ما قبل التاريخ من الديناصورات المجسمة، تبدوا وكأنها حقيقية، وهو ما اعتبره المنظمون طفرة جدديدة في عالم الترفية.
ويقول سيرمون وون مدير المشروع من لندن لنشرة التاسعة على قناة mbc1 اليوم الخميس 19 مارس/آذار.

مشهد يصعب تخيله إلا عبر السينما، ولكن كل هذا الإبداع التقني والفني الذي يسرق الألباب، ما هو إلا عرض مسرحي حي، يقام في لندن، ضمن جولته حول العالم التي بدأت عام 2007.

هذا العرض عبارة عن مخلوقات ما قبل التاريخ من الديناصورات المجسمة، تبدوا وكأنها حقيقية، وهو ما اعتبره المنظمون طفرة جدديدة في عالم الترفية.

ويقول سيرمون وون مدير المشروع من لندن لنشرة التاسعة على قناة mbc1 اليوم الخميس 19 مارس/آذار.

مجرد الحضور لمثل هذه الفعاليات يبدو صاخبا، كما أن البحث عن الديناصورات الحقيقية يبدو مضحكا، لكننا جعلنا من ذلك واقعا معيشا، بكثير من الجهد بالاستعانة بأحدث الوسائل التكنولوجية الممكنة، وعشرات من المهندسين والفنيين ومصممي الكمبيوتر واختصاصيي الأزياء والمكياج ممن اشتركوا في عمليات الإنتاج في أفلام مثل "ماتريكسوحرب النجومتظافرت جهودهم لسيت سنوات متواصله، لتخرج هذه المخلوقات المسالمة من رحم الإبداع الإنساني.

وعن طبيعة عمل مثل هذه التصاميم يقول سوني تيلدر مصمم ديناصورات لنشرة التاسعة: "الديناصورات الأم صممت بشكل يسمح لها بالحركة بطريقة سريعة وقوية، لتبدوا وكأنها ديناصورات طبيعية، وجاء ذلك بعد دراسات عدة على الديناصورات الحقيقة وجعلنا التصاميم تحاكيها كثيرا".

إلا أن الأمر يحتاج لتحرك هذه الديناصور -الكبيرة منها على الأقل- إلى ثلاثة متخصصين في التحكم عن بعد وجيش من الفنيين للتعامل مع الديناصور الأم.

وبتوفر مرونة كبيرة يوفرها التصميم المحكم لهذه الآلات فإن التواجد على خشبة المسرح قد ينقلك إلى ماض سحيق ربما اختبره أجدادك..

وفي هذا السياق يقول سيرمون وون -مدير المشروع-: "هذه المخلوقات لا بد أن تكون قادرة على تأدية 12 عرضا أسبوعيّا دون استراحة أو إعادة للحركات، وهذا ما يجعل عملية التحكم بها صعبة ومعقدة ومكلفة، وقد تحدث بعض الأخطاء".

فإن 15 ديناصور، تشكل عدد ممثلي هذه الفرقة العملاقة، التي دارت العالم في عروض شاهدها حتى الآن مليونا مشاهد، وحققت أرباحا قياسية وصلت إلى تسعين مليون دولار أمريكي.