EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2009

خادم الحرمين ينهي معاناة صابرين.. وأسرتها تشكر mbc

بعد معاناة طويلة مع المرض انتقلت الطفلة السعودية صابرين إلى حياة زاهية يملؤها المرح والسعادة بين والديها.

بعد معاناة طويلة مع المرض انتقلت الطفلة السعودية صابرين إلى حياة زاهية يملؤها المرح والسعادة بين والديها.

عرضت قناة mbc منذ أشهر حالة صابرين، التي كانت تعاني من عيب خلقي في الحنجرة يضطرها إلى الالتزام بتعليق جهاز التنفس الاصطناعي طوال اليوم.. وأمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بعلاج الطفلة مجانا.

ووجه والد الطفلة مطير الجميلي شكره إلى "خادم الحرمينالذي استجاب للنداء الذي بثته قناة mbc وعرضت استغاثته، فيما عبرت أم عبد العزيز والدة صابرين -لمراسل mbc في الرياض حسن فقيه- عن سعادتها وامتنانها، مؤكدة أنها لم تكن تتوقع أن تشفى ابنتها؛ لتمارس حياتها وطفولتها بصورة عادية لاهية مع أترابها.

يذكر أن علاج الطفلة كان يحتاج لـ150 ألف ريال لعتقها من الجهاز الذي كان يأسرها ويقيد حركتها؛ حيث وُلدت بعاهة خِلقية في حنجرتها؛ لكن وضعية أهلِها المادية البسيطة حالت دون قيامها بجراحة صغيرة تجعلها مثل سائر الأطفال، هذه العاهة سببت لها ضيقا في التنفس.. الأمر الذي استلزم أن تتنفس عبر جهاز تنفس صناعي موصل عبر فتحة بحلقها ليمثل صلتها بالحياة، ولم تكن آثار هذا الجهاز تقتصر على حشرجة الصوت الصادر عن عملية التنفس، بل إنه كان يتسبب في تراكم البلغم بحلق الطفلة.. وكانت أمها تضطر للسهر ليلا لشفط البلغم كل فترة.. وأحيانا كانت الطفلة تنام ساعتين أو ثلاثا وتسخن حتى تشعر الأم أن صغيرتها تكاد تموت بين يديها.. أما والدها فباع أثاث بيته؛ من أجل علاج ابنته، ولم يمكنه ذلك من توفير الـ150 ألف ريال لإجراء الجراحتين اللتين مكنتا صابرين من أن تعيش حياة القلوب البريئة بدون هذا الجهاز الذي أسرها منذ ولادتها.