EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2009

تحذير من تنامي ظاهرة التدخين في أوساط الشباب حملة نقاء لمكافحة التدخين تنطلق في المملكة برؤى عالمية

حذر خبراء الصحة في المملكة العربية السعودية من تنامي ظاهرة التدخين في أوساط الشباب، مشيرين إلى أن 20 من الشباب في السعودية يستهلكون فرديا نحو 30 سيجارة في اليوم، في حين انطلقت حملة نقاء لمكافحة التدخين لتقديم رؤى وخبرات عالمية يمكن تطبيقها في المجتمع السعودي.

حذر خبراء الصحة في المملكة العربية السعودية من تنامي ظاهرة التدخين في أوساط الشباب، مشيرين إلى أن 20 من الشباب في السعودية يستهلكون فرديا نحو 30 سيجارة في اليوم، في حين انطلقت حملة نقاء لمكافحة التدخين لتقديم رؤى وخبرات عالمية يمكن تطبيقها في المجتمع السعودي.

ونقل التقرير الإخباري الذي أعده فهد بن جليد -لنشرة mbc يوم الإثنين الـ20 من إبريل/نيسان 2009- عن "سليمان الصبي" أمين الجمعية الخيرية السعودية لمكافحة التدخين قوله "للأسف عندنا في المملكة كل مَن يستطيع أن يمشي على الأرض ويتخاطب مع البائع يحصل على الدخان بعكس أوروبا يحدد بسن الـ21 أو الـ18 في بعض الدول".

ومن هذا المنطلق عقد منتدى نقاء لمكافحة التبغ في المملكة لأول مرة بهدف الاستفادة من أنجح التجارب العالمية في مواجهة التدخين لوضع استراتيجية وطنية لجعل العاصمة السعودية بلا دخان.

ويؤكد أمين الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين أن الهدف من هذا المنتدى هو نقل التجارب وإقناع متخذي القرار بأن هناك تجارب ناجحة يمكن الاستفادة منها، على نطاق المدارس والأماكن العامة، وإقناع المجتمع السعودي بأن هذه التجارب تنجح في التطبيق المجتمعي كما نجحت في المجتمعات الأخرى.

وكشف المنتدى أن السعوديين يستهلكون اليوم نحو 46 ألف طن سنويا من التبغ الخالص، وأن هناك نحو 20% من الشباب يستهلكون يوميا نحو 30 سيجارة، كما تعد السعودية من أكبر مستوردي التبغ في العالم، ويؤكد أكثر من 6200 حادث حريق نشب في المملكة العام المنصرم بسبب التدخين.

ويشارك في المنتدى 5 جمعيات خيرية في السعودية على مدى 3 أيام؛ في محاولة للاستفادة من التجارب العالمية وتوطينها كقرارات حكومية ضمن حملة ضخمة وبرؤى عالمية لسن قوانين تحمي من التبغ وأضراره.

ويؤكد الصبي أن المنتدى يخاطب كل المهتمين بمكافحة التدخين، خصوصًا المتخصصين كأعضاء جمعيات مكافحة التدخين في كافة أرجاء المملكة والخليج والأطباء والصيادلة وأساتذة الجامعات والمثقفين الصحيين وجمعيات مكافحة السرطان ومؤسسات مكافحة المخدرات الحكومية والأهلية والصحفيون والإعلاميون والقانونيون والدعاة والمربون والمؤسسات التعليمية.

وكشف الصبي لوكالة الأنباء السعودية "واس" أن فكرة المنتدى تم الترتيب لها قبل ثلاث سنوات ضمن حملة الرياض بلا تدخين، التي أطلقتها الجمعية برعاية مؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي الخيرية، وهي تمثل جزءا من حملة ضخمة تم إطلاقها بهدف جعل الرياض مدينة بلا تدخين من خلال التوسع في الحملات التوعوية والبرامج العلاجية.