EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2010

حركة شباب الصومال تتبنى هجومين في أوغندا أسقطا 70 قتيلا

أعلنت حركة الشباب الصومالية المسلحة -المقربة من تنظيم القاعدة- مسؤوليتها عن هجومين استهدفا العاصمة الأوغندية، وأوديا بحياة 70 شخصا على الأقل بينهم أمريكي وإصابة عدد مماثل تقريبا بجراح.

  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2010

حركة شباب الصومال تتبنى هجومين في أوغندا أسقطا 70 قتيلا

أعلنت حركة الشباب الصومالية المسلحة -المقربة من تنظيم القاعدة- مسؤوليتها عن هجومين استهدفا العاصمة الأوغندية، وأوديا بحياة 70 شخصا على الأقل بينهم أمريكي وإصابة عدد مماثل تقريبا بجراح.

واستهدف الانفجاران عشرات المشاهدين الذين تابعوا المباراة الختامية لكأس العالم بين هولندا وإسبانيا في مطعمين؛ أحدهما أثيوبي والآخر للرجبي بكمبالا، حسب ما أوردت نشرة أخبار التاسعة على MBC1 مساء الإثنين 12 من يوليو/تموز.

وجاء التفجيران بعد يومين من دعوة أحد قادة الحركة لمقاتليها إلى شن هجمات على أهداف في كل من أوغندا وبوروندي، وهما الدولتان اللتان تشكلان عماد قوات حفظ السلام الإفريقية التي تقوم بحماية الحكومة الصومالية في مقديشو.

ويتواجد حوالي 5 آلاف جندي من أوغندا وبوروندي أرسلهم الاتحاد الإفريقي في العاصمة الصومالية لحماية الحكومة الانتقالية هناك، وقد دخلت القوات الإفريقية في اشتباكات مع المسلحين الإسلاميين الذين يسيطرون على غالبية مناطق وسط وجنوب البلاد.

من جانبها أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها عن إصابة ومقتل عدد من مواطنيها في التفجير المزدوج، إلا أن بعض الجهات الأمريكية تؤكد أن ستة من أعضاء كنيسة في بنسلفانيا أصيبوا في التفجير المزدوج إصابات متفاوتة.

يذكر أن حركة الشباب هي جماعة إسلامية متشددة كانت إحدى الجماعات المسلحة التي تقاتل في الصومال، ويعتقد أن لها علاقة بتنظيم القاعدة، وأنها تضم بين صفوفها أعضاء أجانب متطوعين.

وتسعى الحركة إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في الصومال، خاصة أنها تسيطر على أجزاء كبيرة في جنوب ووسط البلاد، بينما لا تسيطر الحكومة الصومالية المدعومة من قبل الأمم المتحدة سوى على أجزاء من العاصمة مقديشو.