EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2010

حرب أناقة بين زوجات مرشحي رئاسة الحكومة البريطانية

اشتعلت حرب من نوع جديد بين زوجات مرشحي رئاسة الحكومة البريطانية، وتتعلق الحرب الجديدة بأناقة زوجات المرشحين لخوض الانتخابات العامة المقررة في السادس من الشهر المقبل.

  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2010

حرب أناقة بين زوجات مرشحي رئاسة الحكومة البريطانية

اشتعلت حرب من نوع جديد بين زوجات مرشحي رئاسة الحكومة البريطانية، وتتعلق الحرب الجديدة بأناقة زوجات المرشحين لخوض الانتخابات العامة المقررة في السادس من الشهر المقبل.

وقالت مريم بلحاج صالح مراسلة نشرة NBC اليوم الأربعاء الـ 28 من إبريل/نيسان 2010-: إن السيدة الأولى في المجتمعات الغربية لقب ومزايا أخرى، يتمتع بها هؤلاء السيدات، امتدادا من فرنسا إلى الولايات المتحدة ومرورا ببريطانيا.

هذا هو لسان ثلاث نساء بريطانيات قادهن القدر إلى أن يكن زوجات لثلاث رجال سيخوضون الانتخابات البريطانية العامة المقررة في السادس من الشهر المقبل، التي قد يترتب عليها وصول أحد هؤلاء المرشحين إلى رئاسة الحكومة البريطانية.

وتسعى الزوجات الثلاثة إلى الظهور بصورة أكثر أناقة وجمالا في جولات أزواجهن الانتخابية، بهدف استقطاب مزيد من أصوات الناخبين؛ حيث قال مراقبون انتخابيون أن كل من سارة بروان زوجة جوردون بروان- وسمانثا كاميرون زوجة ديفيد كاميرون- وميريام كليج زوجة المرشح الثالث نك كليج- يمثلن وزنا من العيار الثقيل الذي قد تترتب عليه نتائج الانتخابات البريطانية العامة الشهر المقبل.

وتقول هيلاري ألكسندر صحفية بمجلة تليجرافإنه في هذه الحملة الانتخابية يبدو أن التركيز على زوجات المرشحين سيكون أكثر من قبل، مرجعة هذا التركيز إلى كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي- وميشيل أوباما، زوجة الرئيس الأمريكي.

يذكر أن شيري بلير زوجة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بليركانت لها تجربة سيئة مع الإعلام، وهو فيما يبدو درس تعلمت منه النساء الثلاث، زوجات ثلاثة المرشحين للانتخابات البريطانية العامة.