EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2011

حجرة خاصة لإجراء جراحات الدماغ فائقة الحساسية

الجراح في غرفة العمليات المجهزة

الجراح في غرفة العمليات المجهزة

نجح الأطباء في تجهيز حجرات طبية خاصة بجراحات الدماغ فائقة الحساسية، تشتمل على تكنولوجيا متقدمة لإجراء مثل هذه النوع من الجراحة بكفاءة عالية وبأقل مخاطر ممكنة.

نجح الأطباء في تجهيز حجرات طبية خاصة بجراحات الدماغ فائقة الحساسية، تشتمل على تكنولوجيا متقدمة لإجراء مثل هذه النوع من الجراحة بكفاءة عالية وبأقل مخاطر ممكنة.

وقال الدكتور علي بايدون -اختصاصي جراحة المخ والأعصاب لنشرة MBC1 الخميس 27 يناير/كانون الثاني 2011-: "إن المرضى يحصلون على نتائج أفضل بفضل غرفة العمليات المخصصة لإجراء جراحات حساسة في المخ".

وأشار بايدون إلى أن "هذه الحجرات تقلل كثيرا من مخاطر الالتهابات، بعد إجراء مثل هذه العمليات".

والحجرة الطبية مجهزة رقميا بتكنولوجيا للمسح تتيح للجراح رؤية الصور الملتقطة على نحو ما هو متبع في جراحة الظهر والعظم.

وقال بايدون "عندما أشرع في الجراحة لا يمكنني رؤية ما وراء العظم، ولكن إجراء العمليات في هذه الغرف تتيح لي رؤية الجانب الآخر للعظم".

وأضاف "قبل مغادرة غرفة العمليات نكون متأكدين من كل شيء على ما يرام أم لا".

وقال ديفيد -أحد المرضى الذين أجريت لهم جراحة للمخ في هذه الغرف الطبية- إنه كان في بداية الأمر لا يستطيع المشي، ولكنه الآن شفي تماما ويستطيع المشي بل وامتطاء الخيل أيضا".