EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

حتى السينما في مخيمات الفلسطينيين تحكي آلام اللجوء

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في سينما مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان حكايات تتسرب من الماضي وأخرى تحكي واقع ومعاناة اللجوء .

  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

حتى السينما في مخيمات الفلسطينيين تحكي آلام اللجوء

في سينما مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان حكايات تتسرب من الماضي وأخرى تحكي واقع ومعاناة اللجوء . سينما المخيم، مشروع أقامه مركز التضامن الاجتماعي في عين الحلوة لعرض أفلام وثائقية تهدف الى تعريف الاجيال الصاعدة على بلادهم فلسطين وواقع اللاجئين في الشتات.

ينصتون ويحدقون في هذه الشاشة المتواضعة ليتعرفوا على بلادهم فلسطين التي لم يزرنها يوماً.

أطفال مخيم عين الحلوة راحوا يسترجعون حكايات الاجداد عبر شاشة سينما المخيم التي تعرض أفلاماً وثائقية محورها القضية الفلسطينية ومعاناة هذا الشعب في الداخل والشتات .

فيلم " ليموناضة " الذي عرض مؤخراً يحكي قصة إخوة يبيعون العصير ويحلمون بعيش كريم في ظل حياة اللجوء الصعبة التي يعيشونها .

سينما المخيم مشروع أطلقه مركز التضامن الاجتماعي في عين الحلوة ، المخيم الاكثر اكتظاظاً وفقراً بين مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ، بهدف ادخال البهجة الى قلوب الاطفال وابقاء فلسطين حاضرة في القلب والذاكرة .

آلاء أبو ظاهر مديرة البرامج في مركز التضامن الاجتماعي تقول:" نريد أن نعاكس مقولة كبارهم يموتون وصغارهم ينسون لنثبت أن جيلنا لن ينسى ، وجيل وراء جيل رح تضل فلسطين محفورة في قوبناولن ننساها".

شاشات وصور وحكايات وجهود حثيثة رغم المعاناة ، ستظل تشعل حنين هؤلاء الاطفال الى فلسطين الى حين تحقيق حلمهم بحق العودة .