EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2010

جيولوجي مصري يحول بيته إلى متحف صخور

قرر جيولوجي مصري أن يحول منزله إلى متحف للصخور، عندما رأى -بعد سنوات عدة من العمل في شركات بترول مختلفة في كندا وأمريكا ودول إفريقية وأسيوية- أن المصريين لا يهتمون بعناصر بيئتهم.

  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2010

جيولوجي مصري يحول بيته إلى متحف صخور

قرر جيولوجي مصري أن يحول منزله إلى متحف للصخور، عندما رأى -بعد سنوات عدة من العمل في شركات بترول مختلفة في كندا وأمريكا ودول إفريقية وأسيوية- أن المصريين لا يهتمون بعناصر بيئتهم.

وأكد الدكتور محمد الجزار -في تقرير عرضته نشرة أخبار MBC الأحد 18 يوليو/تموز 2010م- أنه يشعر بالاستياء من معاملة مواطنيه للصخور بازدراء، بينما تحوي في الواقع معلومات جيولوجية ساحرة.

وكان الجزار قد أجرى دراسات عدة عن الصخور ليتعرف أكثر على البيئة التي تطورت في نطاقها والعوامل الخارجية التي أثرت فيها، وأوضح أن الصخور تحتاج إلى ملايين السنين كي تتكون، وكل طبقة تحتوي مفاتيح عدة تعرّفك على وضع البيئة التي تكونت فيها.

تضم مجموعة الجيولوجي المصري أنواعا من الصخور المرجانية يعتقد أنها تعود إلى ملايين السنين.

وعلّق الجيولوجي بأنه يحس أن الصخر يتكلم، لذا سمى متحفه "تحدث إلى الصخر Talk to the rock".

يستقبل الجزار أطفال المدارس في بيته ليعرفهم على الأصناف المختلفة ويشجعهم على بدء جمع مجموعاتهم الخاصة، ويطمح إلى إنشاء معهد الوادي الجديد في الصحراء المصرية، الذي سيكون أول جمعية أكاديمية تعرّف الناس على خصوصيات بيئتهم.