EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2009

جورجيا تعلن عن تمرد عسكري فاشل

أطل الرئيس الجورجي سكاشفيلي على شاشة التلفاز، في موعد غير مقرر مسبقا، ليوجه رسالة شديدة اللهجة إلى روسيا يطالبها فيها بتفادي الاستفزازات.

أطل الرئيس الجورجي سكاشفيلي على شاشة التلفاز، في موعد غير مقرر مسبقا، ليوجه رسالة شديدة اللهجة إلى روسيا يطالبها فيها بتفادي الاستفزازات.

وقال الثلاثاء 5 مايو/ آيار:" لقد سمعنا جميعا خلال الأيام الفائتة التهديدات الهستيرية التي أطلقت ضدنا من الذين يحتلون أراضينا؛ السياسيين الروس والعسكريين والقيادة العليا. نحن ننظر في المسألة على أنها تهديد خطير، لكن أريد أن أقول في الوقت نفسه إن ما حصل اليوم هو حادث معزول، لأن الوضع لم يتغير في أي قاعدة عسكرية أخرى. كل القواعد العسكرية في جورجيا على أهبة الاستعداد، والوضع تحت السيطرة".

ظهور سكاشفيلي جاء في أعقاب انتهاء حركة تمرد اندلعت في قاعدة عسكرية قريبة من العاصمة " تبليسي" من دون عنف، واستسلام معظم أفرادها بحسب نشرة أخبار mbc لنفس اليوم، واتهمت السلطات الجورجية موسكو بتدبير التمرد، بهدف التشويش على مناورات لحلف شمال الأطلسي تبدأ الأربعاء 6 مايو/ آيار، وكذلك للإطاحة برئيس البلاد.

وأوضح الناطق باسم الداخلية الجورجية، تشوتا أوتيا شفيلي قائلا:" الخطة كانت تقضي بإثارة تمرد عسكري في أماكن مختلفة في جورجيا، للتأكد من أن التدريب الذي سيقوم به الناتو لن يحدث، وكان مخططا أن تكون هنك أعمال شغب واسعة النطاق في البلاد"

روسيا التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع جورجيا في أغسطس الفائت بعد المواجهات التي وقعت بينهما حول إقليم أوسيتيا الجنوبية، رفضت الاتهامات جملة وتفصيلا، واعتبرت وزارة الخارجية أنها تدل على خيال مريض وعلى سلوك غير مسئول، فيما اعتبرت المعارضة الجورجية أن تقرير الحكومة بوقوع تمرد عسكري ما هو إلا محاولة لتحويل الأنظار بعيدا عن الاحتجاجات التي جرت أخيرا ضد الرئيس الجورجي.