EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2009

جهاز يزيد دقة جراحات العمود الفقري

جراحة العمود الفقري من أدق العلميات الجراحية، ومهارة الجراح في هذا المجال هي في غاية الأهمية.. لكن أيا تكن براعته فإن نسبة الخطأ في وضع "البراغي" في مكانها الصحيح تصل إلى 40%، جراحون ابتكروا طريقة جديدة تجعل العملية ناجحة بالكامل.

جراحة العمود الفقري من أدق العلميات الجراحية، ومهارة الجراح في هذا المجال هي في غاية الأهمية.. لكن أيا تكن براعته فإن نسبة الخطأ في وضع "البراغي" في مكانها الصحيح تصل إلى 40%، جراحون ابتكروا طريقة جديدة تجعل العملية ناجحة بالكامل.

تصوروا جهازًا موضعيًّا يعمل داخل جسم الإنسان، هذا الجهاز يتيح للجراحين الحصول على دقة فائقة خلال عمليات العمود الفقري.

تقول شانتاي آدامز -بتقرير نشرة mbc ليوم السبت الـ11 من إبريل-: كان العصب محصورًا بين عظمتين وكان الألم يقتلني.

شانتاي -22 عاما- خضعت لعملية دمج الفقرات لتخفيف الألم الذي كانت تعانيه، الجراحون استخدموا في العملية "براغا" وأدوات أخرى لربط فقرتين معا ومنع أية حركة، وبالتالي إزالة الألم، إنها عملية شائعة لكنها ليست دائما ناجحة.

وأوضح د. ريتشارد سبيرو "جراح أعصاب - جامعة بيتسبورغ" أن نسبة وضع "البراغي" في غير موقعها تصل إلى 10% في الحالات المثالية، الحالات المعقدة تصل هذه النسبة إلى 40%.

د. سبيرو ابتكر طريقة نموذجية توجه الجراح إلى موقع البراغي بدقة فائقة، يبدأ الجراح مسح العمود الفقري ويحصل على صورة ثلاثية الأبعاد، خلال العملية تتواصل العدسات في غرفة العمليات مع المرسلات الموجودة في رؤوس أدوات الجراحة ويقوم حاسوب بمراقبة الحركات.

ويقول: بالإمكان وضع البراغي في مكانها الصحيح، تماما كما يفعل الجهاز الموضعي من خلال إرشادك إلى أية جهة ينبغي أن تسير.

بفضل الجهاز الجديد يقول الجراحون إن الدقة تكون بالغة وتصل إلى حدود المليمتر تقريبا، ما يعني مضاعفات أقل بالنسبة إلى المريض وشفاء أسرع لبعضهم.

بعد مائة عملية يقول د. سبيرو إن الجراحين الذين استخدموا الجهاز الجديد حققوا نسبة نجاح كاملة.