EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2009

جهاز جديد يكشف أسباب الحساسية في المنازل

الحساسية مرضٌ مزعج يعاني منه الملايين، وتظهر أعراضه على شكل طفرةٍ في الجلود، وصعوبة في التنفس؛ وذلك نتيجة ملامسة أو شم أو تذوق بعض الأطعمة.

الحساسية مرضٌ مزعج يعاني منه الملايين، وتظهر أعراضه على شكل طفرةٍ في الجلود، وصعوبة في التنفس؛ وذلك نتيجة ملامسة أو شم أو تذوق بعض الأطعمة.

وقد كانت السيدة ليزا إحدى أولئك الأشخاص الذين يعانون من الحساسية حيث تعطس من كل شيء تقريبًا، خاصةً في فصل الربيع، وذلك رغم أنها تحاول التخلص من الغبار في المنزل، غير أن الأمر بدا في النهاية ليس سهلاً.

خبراء الصحة الصناعية في دنفر الأمريكية نجحوا في تصميم جهازٍ لاختبار نوعية الهواء داخل المنزل يقيس أكثر الأنواع المسببة للحساسية مثل القط والكلاب والحشرات.

ووفقًا للدكتور ديفيد تنكيلمان -طبيب أطفال واختصاصي في أمراض الحساسية-فإن الجهاز يتيح للأشخاص معرفة الأسباب المسببة للحساسية في محيطهم ومستوى تعرضهم لها.

حيث بات بالإمكان إجراء الاختبار على قطعة سجاد بلصق الآلة المصنّعة على خرطوم مكنسة الشفط الكهربائية، بعد ذلك يرسل المحتوى إلى المختبر من أجل الحصول على النتائج التي ترسل بدورها إلى موقع الكتروني.

ويقول جون مارتيني -خبير صحة صناعي- أن هناك أكثر من 15 صنفًا من العفن ما يتيح للمرضى اكتشاف الأنواع المسببة للحساسية، وهو ما ظهر للسيدة "ليزا" التي تبين أنها لديها حساسية كبيرة تجاه الكلاب وبدرجة أقل من العفن، ومن ثم بات في مقدور ليزا الآن معرفة الأشياء التي تسبب لها الحساسية، وتتجنبها.