EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

جهاز جديد يغير حياة الرياضيين

نجح جراحو المخ والأعصاب في مستشفى- كليفلاند الأمريكية في الاستفادة من التقنيات الهندسية للحصول على جهاز ذكي لحماية الفم أثناء ممارسة الرياضة.

نجح جراحو المخ والأعصاب في مستشفى- كليفلاند الأمريكية في الاستفادة من التقنيات الهندسية للحصول على جهاز ذكي لحماية الفم أثناء ممارسة الرياضة.

وأشارت نشرة السبت 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 إلى أن الجهاز الجديد من شأنه تحديد ما إذا كانت الإصابة قوية بدرجة تؤثر على الدماغ أم لا.

وأوضح الدكتور إدوارد بنزيل -جراح مخ وأعصابأن الجهاز الجديد تم تصميمه لمراقبة الطاقة التي يتلقاها الدماغ عقب الإصابة بأي نوع من إصابات الرأس.

وأشار إلى أن تقنية الجهاز الجديد تعتمد على استخدام المجسات الدقيقة، التي وهي نفسها الموجودة في جهاز الهاتف الخلوي.

والجهاز الجديد قد يغير من حياة الرياضيين، خاصة أنه يساعد في تحدد نوعية الإصابة التي قد يتعرض لها الرياضيون، وهل تؤثر بدرجة قوية على الدماغ أم لا.

كما أن الجهاز الجديد بإمكانه أيضا تحليل المعلومات التي يجمعها، وبالتالي يساعد الأطباء في تحديد فترة عودة الرياضيين المصابين إلى الملاعب بمنتهى الدقة.