EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2011

بينما تستمر حملات الجيش بالدبابات في حمص جمعة "أحفاد خالد بن الوليد" تشهد وقوع 11 قتيلا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن عدد قتلى مظاهرات جمعة "أحفاد خالد بن الوليد" ارتفع إلى 11 في بلدة المليحة بريف دمشق وفي قرية كفر روما في محافظة أدلب وحمص وحلب.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن عدد قتلى مظاهرات جمعة "أحفاد خالد بن الوليد" ارتفع إلى 11 في بلدة المليحة بريف دمشق وفي قرية كفر روما في محافظة أدلب وحمص وحلب.

وذكر المرصد أن مليونا و200 ألف شخص تجمعوا في كل من حماة ودير الزور، بالإضافة إلى عشرات الآلاف في مختلف أنحاء سوريا، هاتفين بشعارات تدعو إلى إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وأضاف المرصد أن عشرات المتظاهرين قد جرحوا، بينما اعتقل عشرات آخرون، بحسب تقرير نشرة MBC، الجمعة 22 يوليو/تموز 2011.

في سياق متصل، قال نشطاء وسكان، إن الجيش السوري صعد حملته العسكرية في مدينة حمص وسط البلاد، التي أصبحت نقطة ساخنة في الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في البلاد.

وفي لقطات صورها هواة ونشرت على مواقع الإنترنت، سُمع دويّ إطلاق نار وانفجارات ودبابات تدمر السيارات المدنية، وذكر مقيم في حيّ آخر في المدينة أن مستشفيات محلية دعت إلى التبرع بالدم، بعد أن استقبلت حالات إصابة من حيّ باب السباع، كما قتل 5 مدنيين على الأقل خلال ليل أمس، أثناء هجوم بالدبابات على أحياء في حمص.