EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2011

ثلاثة قتلى في هجوم للقوات السورية على قرى قريبة من حمص

كشف ناشطون حقوقيون عن أن القوات الأمن السورية قتلت ثلاثة أشخاص، يوم الأحد الماضي، وأصابت العشرات في بلدتي الرستن وتلبيسة، وعدة قرى أخرى قرب مدينة حمص.

كشف ناشطون حقوقيون عن أن القوات الأمن السورية قتلت ثلاثة أشخاص، يوم الأحد الماضي، وأصابت العشرات في بلدتي الرستن وتلبيسة، وعدة قرى أخرى قرب مدينة حمص.

وذكر الناشطون، حسب تقرير نشرة التاسعة الثلاثاء 29 مايو/أيار على MBC1؛ أن دبابات الجيش السوري بدأت حملة واسعة، وطوقت بلدتي رستن وتلبيسة، وقطعت الطريق السريع الرابط بين حمص وحماه.

وحسب شهود عيان، في تصريحات لوكالة "رويترزفإن الجنود ينتشرون في جميع أنحاء تلبيسة، ويقتحمون المنازل ويعتقلون الأهالي.

وقالوا: "هناك أنباء تفيد بأن الجنود أطلقوا النار على حافلة صغيرة تقل طلابًا جامعيين أثناء خروجها من تلبيسة، وهناك جثث على الطريق السريع، لكن أحدًا لم يستطع مغادرة البلدة للتأكد".

وتحتل القوات الميدان الرئيسي في حمص لمنع اندلاع تظاهرات على غرار ما حدث في مصر وتونس واليمن عندما خرج الآلاف للتظاهر للمطالبة بالإصلاح.

وتقع تلبيسة على بعد 10 كيلومترات شمال حمص ثالثة المدن السورية مساحةً؛ حيث قصفت الدبابات أحد الأحياء الرئيسية في وقت سابق من شهر مايو/أيار الجاري.