EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2011

يصيب غير المدخنين توقعات بزيادة مرضى سرطان البلعوم الفموي

انعكس تراجع عدد المدخنين في السنوات القليلة الماضية في الولايات المتحدة الأمريكية، على عدد الإصابة بجميع أنواع سرطان البلعوم، باستثناء سرطان البلعوم الفموي.

انعكس تراجع عدد المدخنين في السنوات القليلة الماضية في الولايات المتحدة الأمريكية، على عدد الإصابة بجميع أنواع سرطان البلعوم، باستثناء سرطان البلعوم الفموي.

وتوقَّع الخبراء تضاعف عدد المرضى بسرطان البلعوم الفموي في الفترة المقبلة. وقال د. روني كارني: "يمكن أن يصل الورم في مؤخرة اللسان أو اللوزتين إلى حجم كرة الجولف دون أن يتنبه المريض إلى ذلك".

وبدأ هذا السرطان -وفقًا لتقرير نشرة التاسعة، الأربعاء 27 إبريل/نيسان- يظهر على المصابين دون سابق إنذار. والغريب أنه يصيب غير المدخَّنين والذين لا يتناولون الكحول.

ويُلقي الخبراء باللائمة في تزايد هذا النوع من المرض على فيروس الورم الحليمي. وقال كارني: "لاحظنا تغيرًا في أنسجة المرضى المصابين بهذا النوع من السرطان الناجم عن فيروس الورم الحليمي".

ويأمل الخبراء، وفقًا لتقرير النشرة، أن يؤدي لقاح جاردسيل "gardasil" الذي يحمي الشبان من فيروس الورم الحليمي؛ إلى الوقاية من مرض سرطان البلعوم الفموي. ويُعطَى هذا اللقاح الذكور والإناث الذين تتراوح أعمارهم بين 8 أعوام و26 عامًا.

لكن د. كارني قال: "الملاحظ أن علينا الانتظار جيلاً كاملاً للجزم بالتأثير الإيجابي لهذه اللقاحات التي نستخدمها حاليًّا في خفض حالات الإصابة".