EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2013

توقعات المصريين والفنانين بعد رحيل مرسي؟

مصر تفتح شباكها على نهار جديد. صباح مصر خال من الريس، صباح جاء بعد يوم كرنفالي أطال فيه المصريون سهرتهم في الشوارع والميادين فرحها بمصر الجديدة.

مصر تفتح شباكها على نهار جديد. صباح مصر خال من الريس، صباح جاء بعد يوم كرنفالي أطال فيه المصريون سهرتهم في الشوارع والميادين فرحها بمصر الجديدة. وفي هذه الأجواء بدأت حرب غريبة من نوعها على مواقع فيسبوك وتويتر بين متفائلين بمستقبل مصر وآخرين قلقين. عدا عن الحرب الالكترونية بين معارضي الرئيس المعزول محمد مرسي وبين مؤيديه. وإلى ذلك، غرد مصريون عن عودة مصر إلى طريقها الصحيح بعد رحيل "الاستبداد الجديد" عنها، فغرد أحمد سليمان "لابد من عودة قوية لمصر.. وأمنها واقتصادها وجيشها وتعايش شعبها" واتفقت معه الفنانة إلهام شاهين التي بكت من فرحتها وقالت إن "مصر استعادت قوتها من جديد، واسترد الشعب المصري الأمل، وان الوطن لن تستطع أي جماعة أن تسرقه لحسابها، والمصريين سوف يظلون يكتبون التاريخ من جديد".

وهذا هو حال الممثل المصري هاني سلامة الذي تأكد من انتصار إرادة المصريين لدى نزوله إلى ميدان التحرير وقال "أنا مطمئن الآن من أن الشعب المصري يتجه نحو حياة مدنية حرة".

ومع جرعات التفاؤل التي بثها فنانون ومغردون كان هنالك تغريدات قلقة على مستقبل أرض الفراعنة بعد رحيل مرسي، وخاصة انتشار العنف وانهيار اقتصاد البلاد، وازدياد البطالة.. وغرد اسماعيل منصور من الاسكندرية "انجاز جديد للمصريين.. ولكن ماذا عن البطالة والفقر والجوع؟؟؟؟ومن مكان آخر وفي وقت يدعو فيه أنصار مرسي للتجمع واسترداد السلطة كتب حسني محمود على صفحته في الفيسبوك "كل طرف يحشد في الساحات والشوارع.. أنا خايف من الدم .. أنا خايف على مصر".

وهنا كتبت الفنانة أمينة الشهيرة بـ"أمينة الحنطور" التي زغردت لرحيل مرسي "أدعو الجميع إلى حقن الدماء، وعدم الانسياق وراء دعوات الحرب الأهلية، ودعت أيضا إلى نبذ العنف، وعدم التفرقة بين كافة الفئات".

أما السيناريو السوري فخيم على تعليقات كثيرة خافت على مصر أن تصبح سوريا جديدة لجهة الفلتان الأمني. أما على ما يبدو فإن فناني مصر أصروا على موقفهم المتفائل بمستقبل بلادهم.

حيث قالت الممثلة دلال عبد العزيز إن "الرئيس محمد مرسي، وجماعته كادوا ان يغرقوا مصرومع ذلك كتبت متمنية ألا يتم التنكيل بهم، و"أن يتفرغ الجميع لبناء الوطن، وأنه يكفي ما ضاع، كما أضافت أنها تشعر أن مصر سوف تصبح أكثر أمناً واطمئنانا، بعدما تم الاستجابة لمطالب الشعب المصري".

ومعها الممثلة المصرية صابرين التي لم تتمالك نفسها بعد سماع خبر عزل مرسي وظلت تهتف "الله أكبر الله أكبر تحيا مصر، مصر كبيرة قوي ولا يستطيع أحد الاستيلاء عليها". وقالت إن "ما فعله الشعب المصري أنه قال كلمته وأسقط الرئيس بشكل سلمي، وأصبح هذا الشعب قدوة لكل شعوب العالم أجمع".