EN
  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2010

تقنية طبية لتطوير شريان دموي من مادة POLYMERE

استخدم خبراء طبيون في المستشفى الملكي في لندن تقنية عالية الدقة والصغر لتطوير شريان صناعي من مادة POLYMERE، لتحل محل الشريان والأوعية الدموية التالفة.

  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2010

تقنية طبية لتطوير شريان دموي من مادة POLYMERE

استخدم خبراء طبيون في المستشفى الملكي في لندن تقنية عالية الدقة والصغر لتطوير شريان صناعي من مادة POLYMERE، لتحل محل الشريان والأوعية الدموية التالفة.

وقالت جدية عثمان مراسلة نشرة MBC اليوم الأربعاء الـ 27 من يناير/كانون الثاني 2010–: إن الشريان الصناعي يحاكى النبض الطبيعي للبشر ويمكن زراعته في جسم الإنسان.

وأضافت أن العلماء يهدفون من تطوير تلك التقنية إلى استخدامها في جراحة الشريان التاجي والأوعية الدموية، وذلك لتجنب استئصالها ووقاية المريض من الأزمات القلبية المحتملة.

من جانبه، قال الدكتور هلمتون رئيس فريق البحث العلمي في المستشفى الملكي في لندن- إنه عندما يحتاج الشخص جراحة في الشريان التاجي يتم استخدام وريد من ساقه أو يده لوضعه مكان الشريان التالف، إلا أن 30 % من المرضى ليست لديهم أوردة مناسبة، وبالتالي فليس هناك خيارات أخرى لعلاج هذه الأوردة التالفة، ما قد يكون سببا في وفاة المريض.

وأضاف هلمتون أنهم أجروا اختبارات حول كيفية وضع هذا الشريان في الجسم، وأنهم أرسلوا بعض العينات للمعامل الطبية الأخرى، وقد أرسلوا نتائج اختباراتهم التي كانت كلها إيجابية.

يشار إلى أن الجدران الداخلية للشريان الصناعي صممت بحيث تتحمل الضغط الدموي خلال حياة الإنسان وفي حال تعرض الشرايين الطبيعية لضرر ما نتيجة داء أو مرض.

يذكر أن السلطات البريطانية رصدت منحة مالية مقدارها نصف مليون جنية إسترليني لدعم التجارب العلمية لتطوير هذا الشريان الصناعي، وإذا نجحت هذه التجارب فإن هذا الشريان الصناعي سيساعد آلافا ممن يعانون مشاكل في الشرايين على مزاولة حياتهم الطبيعية من جديد.