EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

تقنية جديدة لاستئصال الحصاة اللعابية دون إحداث شق في العنق

اكتشف علماء أمريكيون طريقة جديدة تتيح استخراج الحصاة اللعابية بدون جراحة، بعد أن كانوا يضطرون إلى شق العنق، ما يجعل المرضى يعانون من طول فترة النقاهة.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

تقنية جديدة لاستئصال الحصاة اللعابية دون إحداث شق في العنق

اكتشف علماء أمريكيون طريقة جديدة تتيح استخراج الحصاة اللعابية بدون جراحة، بعد أن كانوا يضطرون إلى شق العنق، ما يجعل المرضى يعانون من طول فترة النقاهة.

وبحسب تقرير لنشرة MBC عرض مساء الخميس 6 مايو/أيار، فإن بعض المرضى الذين طبقت عليهم الطريقة الجديدة شعروا بفارق كبير وأن الطريقة نجحت بشكل مبهر.

وكان من بين هؤلاء إليزابيث جونسون، التي عانت لمدة عشر سنوات من ألم في عنقها، نتيجة وجودة حصاة أكبر من ممحاة القلم في غدتها اللعابية، وكانت الآلام تزيد عند إليزابيث يوما بعد يوم كلما تورمت تلك الحصاة.

ولكن إليزابيث استشارت الدكتور د. إم بويد جيليبسي -الأستاذ المساعد في جراحة الأنف والعنق والحنجرة- الذي قرر أن يطبق الطريقة الجديدة على مريضته.

يقول الدكتور جيليبسي: "عادة يخضع المريض لجراحة من أجل استخراج الحصاة عبر شق في الوجه أو العنق، ولكنني استخدمت معها التقنية الجديدة التي لا تحتاج إلى تدخل جراحي، فهي تتيح لنا استخراج الحصاة عبر الفتحة الطبيعية للغدة".

أما آلية الطريقة الجديدة، فتتم عن طريق توسيع الغدة اللعابية، وإدخال مجهر صغير جدا في الفتحة، ويتم استخدام أدوات في منتهى الصغر لسحب الحصاة.