EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2009

تقنية جديدة في فيلم براد بت الأخير

استخدم صانعو الفيلم الجديد لنجم هوليوود براد بت تقنية جديدة لجعل تحول ملامحه من الشباب إلى أرذل العمر طبيعية؛ في الشخصية التي يجسدها بت التي تمرُ عبر مراحل عُمرية مختلفة من الصغر حتى الكبر؛ في الفيلم الذي يعرض في مايو/أيار المقبل.

استخدم صانعو الفيلم الجديد لنجم هوليوود براد بت تقنية جديدة لجعل تحول ملامحه من الشباب إلى أرذل العمر طبيعية؛ في الشخصية التي يجسدها بت التي تمرُ عبر مراحل عُمرية مختلفة من الصغر حتى الكبر؛ في الفيلم الذي يعرض في مايو/أيار المقبل.

ويستعمل في ذلك جهاز كومبيوتر خاص يستخدم كاميرا وتقنية تسجيل الحركة.

وقال ستيف برومينايت -عالم كومبيوتر- "الكمبيوتر يلتقط الحركة الثلاثية الأبعاد بحركة سينمائية حقيقية".

هذه التقنية -بحسب mbc news ليوم الأحد 15 فبراير/شباط- استخدمت أولا في أفلام الكرتون لإعطاء الشخصيات تعابير وحركة جسم تبدو حقيقية، والتحدي الذي واجهه علماء الكومبيوتر هو جعل بنيامين باتن (دور البطولة الذي يؤديه بت) يحرك وجهه بطريقة حقيقية، ولكن بخمسين عاما أكبر من الممثل الأصلي.

ولذا استحدث علماء الكومبيوتر برنامجا يدعى بكونتور لتحديد ملامح الوجه؛ بحيث يستعمل تقنية حركة الوجه الحقيقية لعمل وجه متحرك مطابق.

ويقوم البرنامج أيضا بصبغ وجه الممثلين بمكياج يضيء في الظلام وسط تشغيل الأضواء وإطفائها مئة مرة في الدقيقة؛ بسرعة لا تستطيع العين المجردة رؤيتها، ويقوم البرنامج بتسجيل حركة الوجه عند إضاءة الأنوار وإطفائها من زوايا مختلفة، ثم جمع الصور للحصول على قياس دقيق لوجه الممثل وحركات وجهه.. الصورة النهائية قد تبدو مختلفة لكنها تتحرك بنفس الطريقة التي يتحرك بها الممثل.

الوجوه التي ينتجها الكومبيوتر مشابهة لوجوه الممثلين الحقيقية؛ وتضاف التجاعيد من قبل الفنان بما يمكن براد بت من لعب دورة حياة بنيامين العكسية التي قد لا يحتاج بعض منها إلى إضافات الكومبيوتر.