EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2009

تقنيات مكوك الفضاء تعالج آلام الظهر لأطفال أمريكا

مرح.. ولهو.. وفرح.. انقلب إلى طرح بالنسبة لهناء الطفلة الأمريكية ذات الأعوام السبعة بعد أن ضربتها آلام مبرحة في الظهر، خاصة في منطقة الرقبة من الخلف.

مرح.. ولهو.. وفرح.. انقلب إلى طرح بالنسبة لهناء الطفلة الأمريكية ذات الأعوام السبعة بعد أن ضربتها آلام مبرحة في الظهر، خاصة في منطقة الرقبة من الخلف.

وبرقبة ملتوية سارع والدا هناء إلى أخذها إلى طبيب مختص في العظام وجراحات العمود الفقري لوضع مقوم ظهر لها، ولكن د. ماثيو منديلو بدلا من أن يستخدم الأدوات التقليدية في مثل هذه الحالات استخدم جهازا للاستشعار يستخدم في الأساس لتقويم عملية "التحات" التي يتعرض لها "المكوك الفضائي" حين يتم إطلاقه في إعادة تقويم العمود الفقري لهناء.

وجهاز الاستشعار استخدمه د. ماثيو في تحديد المشاكل في العمود الفقري حيث حدد بعد ربطه بجهاز الكمبيوتر النقاط التي ينبغي العمل عليها ليقوم الجهاز "بالربت" برقة على المنطقة المحددة بطريقة معينة فيتم علاجها بسرعة متناهية.

وحول طريقة عمل تلك التقنية الجديدة، يقول د. ماثيو -المتخصص في مجال تقنية تقويم العظام بولاية جنجريتش الأمريكية لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الإثنين الـ28 من سبتمبر/أيلول- "هل رأيت طائر نقار الخشب وهو ينقر شجرة؟ في البداية يبدو لك أنه لا يفعل شيئا، ولكن فجأة تجد ثقبا بعد ذلك في الشجرة".

ويوضح ماثيو أن الكمبيوتر يحسب بدقة المدة المطلوبة لكل نقرة على حدة، وبذلك يخفف الضغط على العصب في منطقة الألم في العمود الفقري.

وبحسب الأطباء المختصين في تقويم العمود الفقري فإن هذه الطريقة هي الأكثر ثباتا وتجانسا في الطرق التقليدية التي يعتمد فيها الخبراء على حكمهم الشخصي في اختيار مكان الضغط وقوته.

وعلى الرغم من ذلك هناك آراء متباينة حول إذا كان ينبغي إخضاع الأطفال لهذه الطريقة، فالأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تقول يثبت أن العلاج وفق تقنية جهاز الاستشعار ناجحة بالنسبة للأطفال، وفي الوقت نفسه حذروا أولياء الأمور من الاعتماد عليها كعلاج أولي للحالات الصعبة.

أما بالنسبة لهناء فقد نجع العلاج والألم بارح رقبتها، وهي تتعلم الآن كيف تمرح بدون أن تتألم، يذكر أن مليوني طفل أمريكي يعالجون من آلام في العمود الفقري والظهر.