EN
  • تاريخ النشر: 13 أبريل, 2009

تقرير حقوقي: 478 حادث عنف ضد المصريات خلال 2008

"التأديب بالقتل والحرق ثمن باهظ يدفعه النساء" هو عنوان التقرير الذي أصدره مركز الأرض لحقوق الإنسان، راصدًا حالات العنف والانتهاكات بحق المرأة المصرية؛ وعددها 478 حادثة عنف أسفرت عن مقتل 384 سيدة، 48 حالة خطف واعتدءات جنسية.. أرقام عن عام مضى تتزايد النسبة فيها عامًا بعد عام.

"التأديب بالقتل والحرق ثمن باهظ يدفعه النساء" هو عنوان التقرير الذي أصدره مركز الأرض لحقوق الإنسان، راصدًا حالات العنف والانتهاكات بحق المرأة المصرية؛ وعددها 478 حادثة عنف أسفرت عن مقتل 384 سيدة، 48 حالة خطف واعتدءات جنسية.. أرقام عن عام مضى تتزايد النسبة فيها عامًا بعد عام.

وترى نهاد أبو القمصان رئيس المركز المصري لحقوق المرأة -في حديثها لنشرة أخبار التاسعة بقناة mbc ليوم الإثنين الـ13 من إبريل/نيسان- أن جرائم القتل ضد المرأة زادت "لأن عندنا أزمة داخل الأسرة نظرًا للتغيرات الاقتصادية".

آسر ياسر واحدة من المئات، تعرضت لعنف في صورة تحرش، فالعنف ليس فقط داخل حدود الأسرة.

تقول "مفيش واحدة هتمشي في الشارع على رجلها إلا وهتتعرض لعنف سواء لفظي أو باللمس".

عادات وأفكار مغلوطة وربما مرض سلوكي وراء تلك الممارسات، ويلمس د. إيهاب عيد أستاذ الصحة العامة والطب السلوكي ذلك، قائلا: "اللي بيحصل دلوقتي من عنف يبدأ من الأب والأم في البيت وطبعًا الأخ".

المسألة ليست مسألة تشريعات وضوابط وقيود، وإنما تغيير ثقافي وربما علاج نفسي، خاصة أن ثقافتنا وديننا يحضان على تكريم المرأة، وذلك السلوك المشين غريب علينا.