EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2011

تقدم جديد في تخصيب البويضات لنساء فوق الأربعين

أبدت عملية مسح لـ"كروموسومات" النساء -اللاتي تتراوح أعمارهن بين الثامنة والثلاثين والرابعة والأربعين- نتائج طيبة في اختيار البويضات المعافاة والقابلة للتخصيب، ومن ثم الإنجاب.

أبدت عملية مسح لـ"كروموسومات" النساء -اللاتي تتراوح أعمارهن بين الثامنة والثلاثين والرابعة والأربعين- نتائج طيبة في اختيار البويضات المعافاة والقابلة للتخصيب، ومن ثم الإنجاب.

وذكر تقرير نشرة MBC -الأحد 10 يوليو/تموز 2011م- أنه من الممكن حفظ البويضات الصالحة للتكاثر لفترة خمسة إلى ستة أعوام، ما يمكن المختبرات الحديثة من تخصيبها.

واستعرض التقرير تجربة "فاليري سمبسون" البالغة من العمر 44 عامًا التي فقدت طفلها أثناء الولادة منذ خمس سنوات، قبل أن تتخذ قرارًا بمشاركة زوجها في محاولة الإنجاب مجددًا.

وأشارت فاليري إلى أن الأطباء اقترحوا عليها إجراء تجربة التخصيب المعملي مع مسح شامل لـ"الكروموسوماتلتستفيد مما توفره المختبرات الطبية بالغة الدقة والمزودة بأحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا المعدات الحديثة، حتى تمكنت من إنجاب طفل معافى.

من جانبه أشار الدكتور وليام شولكرافت -من مركز كولورادو للطب التكاثري- إلى تطوير طريقة جديدة لاختبارات البويضات المخصبة حتى تحتوي 60 خلية، مشيرًا إلى أنه في اليوم الخامس كانت خلايا المشيمة لا تزال على نحو لا يضر الجنين، ثم يتم بحث "الكروسومات" البالغة 46 كروسومًا عند الأسبوع السادس عشر.