EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2009

تفوق المرأة في معرض للفن التشكيلي السعودي

تنافست عشرات الأعمال الفنية السعودية، للفوز بجوائز الدورة العشرين للمعرض السعودي للفن التشكيلي المعاصر الذي انطلق بالرياض مؤخراً؛ حيث حصدت المرأة جائزة المجموعة الثالثة.

  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2009

تفوق المرأة في معرض للفن التشكيلي السعودي

تنافست عشرات الأعمال الفنية السعودية، للفوز بجوائز الدورة العشرين للمعرض السعودي للفن التشكيلي المعاصر الذي انطلق بالرياض مؤخراً؛ حيث حصدت المرأة جائزة المجموعة الثالثة.

الأعمال المطروحة شكلت إثراءً للفن التشكيلي السعودي المعاصر بمواكبتها لمجمل الاتجاهات الفنية باستخدام التنوع في الخامات وفق القيم الجمالية العالمية.

إنه واقع ممزوج بخيال، للوحات فنية تناثرت هنا على جدران المعرض العشرين للفن التشكيلي السعودي المعاصر، من أجل النهوض بالإبداع كتجربة روحية معيشة، عبر خروج ريشة الفنانة عن الصمت لتصرخ بأشكال وألوان تستحق الوقوف والتأمل.

وزير الثقافة والإعلام -عبدا لعزيز خوجة- يصرح لنشرة أخبار MBC ليوم الخميس، 25 يونيو 2009م: أشعر بفخر واعتزاز بكل الفنانين المشاركين هناك لغة فنية مشتركة أصبحت منتشرة بيننا اليوم.

غرق في بحر من الكلام وكسر لقيود الحرية وحوار بين البراقع، أعمال نسائية ساعدت في تذوق المهتمين للمعروض بين مناهج النزعة السريالية والتجريد التعبيري في خطاب صاغته ريشة فنان، واستعصى على رواد المعرض كشف كل ما يدور من مضمون، فالتعبيرات متعددة، والرؤى تـُترجـِم ما يدور في خوالج نفس الفنان.

تقول الفنانة هاجر المبيريك: هناك أعمال نسائية تستحق الإشادة اليوم المرأة الفنانة التشكيلية السعودية باتت تعمل جاهدة من أجل تطوير نفسها.

راضي جودة، ناقد فني عربي يرى في لوحات المعرض: نفس جميل وشكل حلو لفت نظري التحول في الأعمال النسائية عبر خروج بعض معالم الوجه في الأعمال الجديدة، بينما كانت مختفية في الجيل الأول من الفنانين والفنانات.

المعرض استهوى عشرات من الشخصيات الفنية من داخل السعودية وخارجها، وبات حلقة للنقاش والحوار حول التجارب الفنية المطروحة والجوّ التنافسي لتبادل الخبرات حولها.