EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2009

تفجر الجدل في فرنسا حول مادة الجيلاتين

تفجر الجدل مجددا في العاصمة الفرنسية (باريس) حول مادة الجيلاتين، المصنوعة من الدهون الحيوانية، خاصة مع مخاوف المسلمين من دخول دهون الخنزير في تصنيع تلك المادة.

  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2009

تفجر الجدل في فرنسا حول مادة الجيلاتين

تفجر الجدل مجددا في العاصمة الفرنسية (باريس) حول مادة الجيلاتين، المصنوعة من الدهون الحيوانية، خاصة مع مخاوف المسلمين من دخول دهون الخنزير في تصنيع تلك المادة.

وقال حسن زيتوني مراسل نشرة MBC اليوم الأربعاء 16 ديسمبر/كانون أول 2009–: إن سبب الجدل يأتي في ظل امتناع كثير من الشركات عن كشف النقاب عن مصدر تصنيع تلك المادة، ما أثار مخاوف المسلمين.

وكان تحقيق تلفزيوني فرنسي قد كشف مؤخرا أن الشركات التي تنتج مواد غذائية مثل الحلويات والبسكويت، ومواد طبية تباع في الصيدليات تستخدم مادة الجيلاتين دون أن تفصح بذلك كما هو مطلوب قانونيّا في مكونات هذه المواد.

وحول الموقف الشرعي تجاه استخدام واستهلاك هذه المواد بالنسبة للمسلمين -في ظل كون هذه المسألة لا تمثل أية مشكلة بالنسبة للمستهلك العادي في الغرب- قال أونيس قرقاع عضو المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث–: إن الخلاف مبني على: هل هذه الحيوانات المحرمة -كالأنعام التي لم تذبح أو كالخنزير- هل يحق للمسلم استهلاك المواد التي تصنع من جلودها وعظامها كالجيلاتين على سبيل المثال؟ مشيرا إلى أن المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث اعتبر أن هذه المسألة جائزة.

وأوضح أن الدين الإسلامي به ما يسمى بطهارة "المادة بالاستحالةوأنه بناء على ذلك، فقد أجاز استهلاك الجيلاتين حتى ولو كان مصنوعا من الخنزير، مصداقا لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم فيما معناه-: "أيما إهاب دبغ فقد طهروهو ما ينطبق على جلد الخنزير الذي إذا دبغ فقد طهر.

يذكر أن الرمز المؤشر لمادة الجيلاتين في معظم المكونات هو E441.