EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

تطويع اللغة العربية لخدمة التكنولوجيا

تطويع اللغة العربية لخدمة التكنولوجيا

تطويع اللغة العربية لخدمة التكنولوجيا

في البدء كانت الكلمة هكذا خلقت الدنيا ومن هنا ندرك أهمية الكلام، ولا كلام بلا لغة، نحب لغتنا العربية وكم نعتز بها، ورغم أن اللغة العربية معقدة لأن استثناءاتها أكثر من قواعدها، إلا أنها لغة تتطور.

  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

تطويع اللغة العربية لخدمة التكنولوجيا

في البدء كانت الكلمة هكذا خلقت الدنيا ومن هنا ندرك أهمية الكلام، ولا كلام بلا لغة، نحب لغتنا العربية وكم نعتز بها، ورغم أن اللغة العربية معقدة لأن استثناءاتها أكثر من قواعدها، إلا أنها لغة تتطور إذ يضاف إلى قاموسها دائما كلمات جديدة تتبناها اللغة العربية في حال لم يكن لها بديل في اللغة الأساسية مثل "استراتيجية استوديو بنطلون تلفزيون بنك راردار....".

لكن ما نسمعه مؤخراً هو كلمات أجنبية "تعربنت" بشكل مضحك، فكل كلمة انجليزية يضاف إليها بعض الحروف فتصبح إما أفعالا مضارعة أو ماضية، وتشتهر بلاد المغرب العربي بما يسمى "عربنة" كل الكلمات العربية حتى أصبحت اللغة غربية أكثر ما هي عربية.

أشهر الكلمات المعربنة نسمعها في مصر مثلا هي "رستر أي ريستارت لجهاز الكمبيوتر، وأيضا كلمة متنشن أي متوتر، ومفبين أي عنده فوبيا، ومأنتمين من كلمة أنتيم، ومتأمرك أي متأثر بأمريكافالجميع يفضل استخدامها بهذا الشكل لأنها أسهل علينا من البحث عن بديل لها في اللغة العربية.

في لبنان أيضا ترافقاً مع الحالات النفسية التي يعيشها الناس هناك، تعربنت كلمات  تتعلق بالتوتر والأعصاب مثل "دترست وهسترت ومهايبر، ومشنص من شانص أي حظ بالفرنسية.

ومن الكلمات المعربنة في الخليج العربي خصوصاً في السعودية، بحكم تصدرها الاكثر استخداما للانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي تعربنت كلمات متصلة مثل "دلتها، كنسلها، شيكها، سيفها، هنجت، مدرفت، فنشوني، وجوجلها للبحث على موقع جوجال".