EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2009

تركية تجاوز عمرها 135 عاما تطالب بمعاشها

طالبت معمرة تركية بلغت من العمر ما يزيد عن 135 عاما بمنحتها لدى الحكومة، بعد أن قطعتها السلطات التركية لظنها أنها توفيت منذ أكثر من عام، وذلك لعدم إجرائها أيّ تغيير في حسابها المصرفي، أو تحديث وثائق هويتها الشخصية على مدى السنوات الـ25 الماضية بسبب ملازمتها الفراش.

  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2009

تركية تجاوز عمرها 135 عاما تطالب بمعاشها

طالبت معمرة تركية بلغت من العمر ما يزيد عن 135 عاما بمنحتها لدى الحكومة، بعد أن قطعتها السلطات التركية لظنها أنها توفيت منذ أكثر من عام، وذلك لعدم إجرائها أيّ تغيير في حسابها المصرفي، أو تحديث وثائق هويتها الشخصية على مدى السنوات الـ25 الماضية بسبب ملازمتها الفراش.

وبعد زيارة تفقدية للمسؤولين تأكدوا من بقائها على قيد الحياة، وقرروا إعادة صرف معاشها بدءا من الشهر المقبل، وستتلقى كذلك مساعدات تمريض من الدولة وكرسيا متحركا، حسب ما أفادت رشا الكتبي، مراسلة نشرة MBC اليوم الأربعاء 25 نوفمبر/تشرين ثان 2009.

وتقطن حليمة أولكاي -المعمرة التركيةفي قرية Saricoban الهادئة في جنوب شرق تركيا، وتلازم فراشها منذ خمسة وعشرين عاما، وتجاوز عمرها المئة وخمسة وثلاثين عاما وفقا لشهادة ميلادها التي تؤكدا أنها ولدت في عام ألف وثماني مئة وأربعة وسبعين، إلا أن حليمة نفسها تؤكدا أنها ربما تجاوزت مئة وخمسين عاما.

ويقول قدري أولكاي حفيد ابنها الكبير- أن جدته أنجبت ستة أولاد، توفي ثلاثة منهم ولا يزال ثلاثة على قيد الحياة، لافتا إلى أن جدته تتشارك في تاريخ ميلادها مع اثنين من أكبر قادة العالم، وهما: ونستون تشرشل وهربرت هوفر.

وتؤكد الجدة أنها لا زالت تتذكر الحرب الروسية مع الإمبراطورية العثمانية بين ألف وثمان مئة وستة وسبعين، وألف وثمان مئة وثمانية وسبعين، على الرغم من أن عمرها في ذلك الوقت لم يكن يتجاوز 4 أعوام.

وتؤكد حليمة أن صحتها ليست جيدة، إلا أنها غير سيئة، كما أنها لا تستطيع النوم في الليل بسبب الألم في كل أنحاء جسمها، معتبرة أن كل ذلك يعد أمرا طبيعيا بالنظر إلى عمرها المتقدم.