EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2011

تدريس العلوم الطبية افتراضيًا عبر "التكنولوجيا النانومترية"

شهد تدريس العلوم الطبية تقدمًا جديدًا يعتمد على الدروس الافتراضية التي يتابعها الطلاب من خارج حجرات الدراسة.

شهد تدريس العلوم الطبية تقدمًا جديدًا يعتمد على الدروس الافتراضية التي يتابعها الطلاب من خارج حجرات الدراسة.

وذكر تقرير نشرة MBC، الثلاثاء 26 يوليو/تموز 2011م، أن السبب في الانخراط في حياة ثانية هي أنها الطريقة الأكثر جدوى للتعليم عن بعد، كما أن متابعة المحاضرات الافتراضية تحظى بإقبال أكثر مما يتم في حجرات الدراسة العادية.

من جانبه، قال المهندس البيولوجي «اناثان اناشغادا» إنه خلال الأعوام العشرة المقبلة سنرى تحول أعداد كبيرة لاستخدام المنتجات الطبية المعتمدة على "التكنولوجيا النانومترية".

وأضاف أن "النانومتري" يُطلق "الأنسولين" في أجسام مرضى السكر إضافة لأصباغ الأشعة، مشيرًا إلى أن هذه الطريقة غيرت تمامًا فحوصات الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي.

وفي طب "النانومتريفإن أصباغ الأشعة تغطي الجسم كله، وفي الوقت ذاته تظهر الأصباغ في كل الأوعية الدموية، ما يشخص عديدًا من الأمراض في وقت واحد، وذلك بخلاف أصباغ الفحوصات التقليدية التي ربما تتلاشى من الدم خلال دقائق.