EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2009

تحقق حلمهم بتركيب الهاتف ففقدوا منزلهم

أثار انهيار سقف أحد المنازل في ريف دمشق ووفاة 4 أشخاص تحت انقاضه، ضجة في سوريا.

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2009

تحقق حلمهم بتركيب الهاتف ففقدوا منزلهم

أثار انهيار سقف أحد المنازل في ريف دمشق ووفاة 4 أشخاص تحت انقاضه، ضجة في سوريا.

فسبب انهيار المنزل ليس هطول المطر الكثيف الذي تشهده دمشق حاليا، ولا البناء الضعيف للمنزل، ولكن خطأ فني أثناء الحفر لتركيب خطوط الهاتف.

ويقول أبو محمد صاحب المنزل -لنشرة التاسعة على قناة Mbc1 اليوم الثلاثاء 31 مارس/آذار- "الحمد لله لعدم إصابة أي شخص من أفراد عائلتي بالمنزل، وما حدث أنني سمعت ضوضاء نتيجة حفر خارج المنزل اقتربت من أساس الحوائط، وعندما سألت قال العامل لي إن المهندس أمرنا بالحفر هنا لتركيب كابل الهاتف.

وأشار صاحب المنزل إلى أنه رغم عدم تسببه في الأضرار التي نجمت عن سقوط سقف منزله، إلا أن السلطات البلدية تطالبه أيضا بتحمل الأضرار.

المنزل لم يكن خاليا، فقد نجت امرأة عراقية كانت تستأجره بعد أن هربت من أهوال الحرب في العراق، فيما توفي 4 أخرين من العمال بينما كانوا يواصلون أعمال الحفر لتركيب كابل التليفون.

وهذا الحي الذي شهد الواقعة واسمه بيلا، بيوته بأكملها من الحجر الطيني ، وهي بحاجة إلى حل يناسب القرن الواحد و العشرين، فهي ليست عشوائية ولا آيلة للسقوط كما تؤكد أم غسان من سكان الحي، ولكنها بحاجة إلى التفاتة صحيحة لكي تدخل خط الهاتف التي انتظرتها منذ 30 عاما، ولكن من دون أن يؤدي ذلك إلى امتلاك هاتف وخسارة منزل.