EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2011

أرجعتها إلى العجز عن الإصلاح والتوتر في ليبيا تحذيرات غربية من انقسامات جديدة بالسودان

حذرت مصادر غربية من تفاقم الانقسامات في شمال السودان، وزيادة التفكك بين الخرطوم والمناطق المهمشة مثل دارفور وولاية كردفان الجنوبية وولاية النيل الأزرق؛ نتيجة ما وصفته بعجز النظام عن إصلاح ذاته، وإجراء حوار مع المعارضة، بالتزامن مع توتر الأوضاع في ليبيا المجاورة.

حذرت مصادر غربية من تفاقم الانقسامات في شمال السودان، وزيادة التفكك بين الخرطوم والمناطق المهمشة مثل دارفور وولاية كردفان الجنوبية وولاية النيل الأزرق؛ نتيجة ما وصفته بعجز النظام عن إصلاح ذاته، وإجراء حوار مع المعارضة، بالتزامن مع توتر الأوضاع في ليبيا المجاورة.

وأشارت المصادر بحسب تقرير نشرة التاسعة على قناة MBC الخميس، 5 مايو/أيار 2011، إلى مخاوف الرئيس السوداني عمر البشير من احتمال تفكك حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وحدوث انقلابٍ عسكري.

من جانبه قال خالد موسى (المتحدث باسم الخارجية السودانية) في تصريحٍ خاص لنشرة أخبارMBC : إن ما يجري في ليبيا يشكل تهديدا للاستقرار على كافة دول الجوار، وخاصة إقليم دارفور الذي تربطه حدود مشتركة مع ليبيا، وأشار إلى أن بلاده قد نشرت مزيدا من القوات على الحدود السودانية الليبية لمنع تهريب السلاح.

وأكد موسى أن الحكومة تعي جيدا ضرورة الانفتاح والإصلاح الداخلي، مشيرا إلى وجود حوارات بين الحكومة مع حزب الأمة والحزب الاتحادي، وكبار الأحزاب في السودان.

وفي سياقٍ متصل، اتهم كمال كمبال (رئيس مكتب الحركة الشعبية في بريطانيا) الحكومةَ السودانية بأنها لم تكن جادة في إجراء حوارات مع المعارضة، لافتا إلى أن ادّعاءات الخرطوم بالحوار مع قوى المعارضة الغرض منه كسب الوقت من أجل تنفيذ مشاريعها السياسية.