EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2011

تجربة علمية تربط بين أسماك القرش والإنسان

تهدف تجربة علمية جديدة لكشف "الجينوم" الخاص بأسماك القرش التي تعد من الأسلاف البعيدة من السلالة البشرية.

تهدف تجربة علمية جديدة لكشف "الجينوم" الخاص بأسماك القرش التي تعد من الأسلاف البعيدة من السلالة البشرية.

وتسعى التجربة، بحسب تقرير نشرة التاسعة في MBC1 الأحد 31 يوليو/تموز 2011م، أيضًا لكشف الأمراض التي تصيب البشر التي يعتقد أنها ذات علاقة بالتاريخ البيولوجي الذي يربط بين أسماك القرش والإنسان، كما تهدف التجربة أيضًا إلى المحافظة على أسماك القرش والحيلولة دون انقراضها.

وأفاد التقرير أن أسلاف القرش من أوائل الكائنات التي طورت تكيفًا مناعيًا وأجسامًا حيوية، ومن أهداف التجربة التعرف على نحو جديد على الأمراض التي ظلت تصيب الإنسان وأسلافه من الكائنات البحرية بعد فك شفرة "الجينوم".