EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2011

تحسن قدراتهم الكلامية وتقلل نوبات الغضب تجارب تثبت دور الأفيال في علاج أطفال التوحد

أظهرت تجارب طبية إيجابية الدور الذي يمكن أن تؤديَه الأفيال في علاج الأطفال المصابين بمرض التوحُّد؛ وذلك بمساعدتهم على الاندماج مع المجتمع، ومنحهم قدرةً أكبر على التكيُّف مع المواقف الاجتماعية المختلفة والسيطرة على الانفعالات.

أظهرت تجارب طبية إيجابية الدور الذي يمكن أن تؤديَه الأفيال في علاج الأطفال المصابين بمرض التوحُّد؛ وذلك بمساعدتهم على الاندماج مع المجتمع، ومنحهم قدرةً أكبر على التكيُّف مع المواقف الاجتماعية المختلفة والسيطرة على الانفعالات.

وأظهرت الدراسات، حسب نشرة MBC، الأربعاء 11 مايو/أيار 2011، أن قضاء الأطفال المصابين بعض الوقت مع الأفيال هو في حد ذاته علاجٌ لهم؛ لأن الطفل يستفيد من هذه التجربة في التعامل مع البشر.

كما أثبتت التجربة التي أجريت لعدد من الأطفال المصابين بهذا المرض في تايلاند؛ أن الأفيال حسَّنت القدرة الكلامية لهم، وقلَّلت نوبات الغضب لديهم. وأشارت إحدى الأمهات إلى أن الفيل جعل ابنها أكثر هدوءًا ولطفًا ومشاركةً مع الآخرين.