EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2009

تباين ردود الفعل حول نتائج حملة "عليك الإقلاع وعلينا الزواج"

حقق متسابقان أحدهما سعودي والآخر سوداني المركزين الأول والثاني على التوالي في مسابقة "عليك الإقلاع وعلينا الزواج" والتي نظمتها الجمعية الخيرية السعودية لمكافحة التدخين، وسط جدل كبير حول شعار المسابقة ومقصدها.

حقق متسابقان أحدهما سعودي والآخر سوداني المركزين الأول والثاني على التوالي في مسابقة "عليك الإقلاع وعلينا الزواج" والتي نظمتها الجمعية الخيرية السعودية لمكافحة التدخين، وسط جدل كبير حول شعار المسابقة ومقصدها.

وذكر فهد جليد -مراسل MBC في الرياض- أن المسابقة أثارت حفيظة عدد من المثقفين والمثقفات في المملكة، وذلك عقب اختتام المسابقة؛ حيث رفضت هناء الركابي -الإعلامية السعودية- تلك المسابقة وشعارها معتبرة أن المسابقة تعاملت مع المرأة كأنها سلعة، وجعلتها جائزة لمن يقلع عن التدخين، وتساءلت الركابي بسخرية عن موقف الجمعية من النساء المدخنات هل ستوفر لهن أزواجا كما هو الحال مع المدخنين الذكور.

وفي موقف مخالف للرأي السابق، اعتبر د. عبدالله السليمان -أمين عام جمعية نقاء- أن إعلان وشعار المسابقة تم فهمه بطريقة مخالفة لمقصده، وأن الجمعية لم تقصد أبدا إهانة المرأة، مشيرا إلى أن من يعارضون الحملة لم يفهموا حقيقة الشعار، معتبرا أن الحملات الإعلامية جميعها تقوم على شعارات ملفتة حتى تجذب الانتباه.

وتدليلا على نجاح المسابقة فقد أكد د. السليمان أن المسابقة لاقت صدى كبيرا في الأوساط الإقليمية؛ حيث طالبت العديد من جمعيات مكافحة التبغ في بعض الدول العربية بتطبيق المسابقة عندها، وعلى رأس تلك الدول مصر واليمن ودول الخليج للمحاولة، مؤكدا أن غاية المسابقة وهدفها النبيل هو محاربة التدخين.

من جانبه، أكد حسام الزهراني -المواطن السعودي الفائز بالمركز الأول في المسابقة- أنه كان يتابع الحملة وقرأ كثيرا عن موقف المثقفات الرافض لفكرة شعار المسابقة، إلا أنه قرر دخول المسابقة وشارك حتى فاز بالجائزة الأولى.

أما الفائز الثاني الحسن عبدالرحمن -سوداني الجنسية- فقد أكد أن الفائدة الأكبر من مشاركته في المسابقة أنه استطاع الإقلاع عن التدخين.

ورغم أن النساء تزعمن المعارضة للمسابقة، إلا أن المرأة كانت حاضرة في اختتام فعاليات المسابقة؛ حيث حرصت اللجنة المنظمة على تكريم العنصر النسائي رغم يقينهن بأن هذه المسابقة وشعارها كانت مثار شك وجدل في الأوساط النسائية.

يذكر أن 26 شابا نجحوا في الإقلاع عن التدخين، وكافأتهم الجمعية بتأثيث عش الزوجية رغم معارضة البعض للمسابقة أو استهجان شعارها.